شركة آبل هددت قبل عامين شركة فيسبوك بحظر تطبيقها من متجر التطبيقات الخاص بها (Gonzalo Fuentes/Reuters)

هددت شركة آبل قبل عامين شركة موقع التواصل الاجتماعي الشهير فيسبوك بحظر تطبيقها من متجر تطبيقات آبل، بسبب مخاوف بشأن استخدام المنصة أداة لتجارة الخادمات في الشرق الأوسط.

وكشفت وثائق داخلية سربت إلى وكالة أسوشيتد برس أن فيسبوك "اعتمدت سياسة أنشطة مسيئة مؤكدة" تتعلق ببيع الخادمات الفلبينيات في الشرق الأوسط على منصتها الرئيسية.

ومنذ عامين وعدت فيسبوك بأنها ستركز على معالجة المشكلة، إلا أن الوثائق الداخلية التي كشفت عنها وكالة أسوشيتد برس أظهرت أن الإجراءات الصارمة لشركة التكنولوجيا العملاقة لم تفعل سوى القليل لمنع حدوث تداول بيع الخادمات.

وتعتبر منطقة الشرق الأوسط سوقاً مركزية للنساء الإفريقيات والآسيويات اللواتي يتطلعن إلى العمل في الخارج.

يقول المدير التنفيذي لمركز أبحاث أكوادم مصطفى قادري لوكالة أسوشيتد برس: "يجري تجنيد هؤلاء العمال في دول مثل الخليج والشرق الأوسط، حيث لا يوجد عملياً أي تنظيم مناسب لكيفية توظيفهم أو التعامل معهم عندما ينتهي بهم الأمر في تلك الأماكن".

وتُظهر الوثائق أن تحقيق فيسبوك الداخلي توصل إلى أن "عاملات المنازل كثيراً ما يشتكين إلى وكالات التوظيف الخاصة بهن حبسَهن في منازلهن وتجويعهن وإجبارهن على تمديد عقودهن إلى أجل غير مسمى، وعدم دفع أجرهن وبيعهن بشكل متكرر لأرباب عمل آخرين من دون موافقتهن".

لكن الوكالات طلبت من العمال "أن يكونوا أكثر توافقاً" مع مطالب أصحاب العمل.

وكان من بين مخاوف العاملات تعبيرهن للوكالات عن مخاوفهن بشأن الاعتداء الجسدي والجنسي.

لكن بدلاً من مساعدة عاملات المنازل، غالباً ما كانت الوكالات ترفض شكاواهن.

تأتي هذه الاكتشافات الأخيرة وسط سلسلة من المقالات تستند إلى مجموعة من الوثائق التي سربتها وسائل الإعلام الأمريكية من قبل الموظفة السابقة في فيسبوك فرانسيس هوغن، التي كشفت مؤخراً عن افتقار الشركة إلى تنظيم المحتوى غير المشروع على منصاتها.

مؤكدة في شهادة أمام الكونغرس الأمريكي أن "فيسبوك يقدم الأرباح على السلامة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً