لم ترد أسباب إنهاء مهام عبداوي الذي يشغل المنصب من نوفمبر/تشرين الثاني 2019 (AFP)

أعلنت الجزائر إنهاء مهام سفيرها بالرباط بعد أسابيع من قرار قطع علاقاتها بجارتها المغرب بسبب ما سمتها "حملات عدوانية" ضدها.

ونشر القرار في العدد الأخير للجريدة الرسمية للجمهورية الصادر اليوم.

وجاء في القرار أن مرسوماً رئاسياً صدر بتاريخ 26 سبتمبر/أيلول تضمن إنهاء مهام عبد الحميد عبداوي، بصفته سفيراً مفوضاً فوق العادة لدى المملكة المغربية.

ولم ترد في المرسوم أسباب إنهاء مهام عبداوي الذي يشغل المنصب من نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

كما لم ينشر قرار حول تعيين خليفته في السفارة، علماً أن الرئيس عبد المجيد تبون أجرى تغييرات في السلك الدبلوماسي الشهر الماضي، لم تشمل السفارة في الرباط.

وفي يوليو/تموز الماضي استدعت الجزائر السفير عبداوي للتشاور احتجاجاً على تصريحات لممثل المغرب لدى الأمم المتحدة، بشأن دعم بلاده لحركة انفصالية جزائرية تطالب باستقلال القبائل.

وفي 24 أغسطس/آب الماضي أعلنت الجزائر على لسان وزير خارجيتها رمطان لعمامرة قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب بسبب ما سمته تواصل "حملة عدائية ضدها"، فيما وصفت الرباط المبررات بالواهية.‎

وأمس الأحد قال الرئيس الجزائري إن بلاده ترفض أي وساطة مع المغرب لأن قرار قطع العلاقات كان حتمياً لوقف "حملة عدوانية" ضدها متواصلة منذ استقلال البلاد عام 1962.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً