النجم المصري محمد النني ناديه يواجه ضغوطاً من أجل معاقبته  (Stu Forster/Reuters)

نشر اللاعب المصري المحترف بنادي الأرسنال محمد النني تغريدة يٌعلن فيها تضامنه مع القضية الفلسطينية معلقاً عنها "قلبي وروحي ودعمي لك يا فلسطين". أثارت التغريدة حفيظة عضو منظمة يهودية بريطانية يدعى "تل عوفر" وخاطب المدير العام في أرسنال وطلب منه الرد حول ما نشره النني وما سيفعله تجاه هذا الأمر.

لاحقاً نشر عوفر صورة من بريد إلكتروني يتضمن رد أرسنال عليه: "مثل كل العاملين في أرسنال، لاعبونا لديهم الحق في التعبير عن آرائهم من خلال منصاتهم الخاصة، سنتحدث مع محمد حول هذا الأمر، نحن كناد ملتزمون بمواجهة كل أنواع التفرقة، وندعم المساواة والتنوع".

وعلق عوفر على رد أرسنال عبر تويتر: "مادام النني يفهم (الآثار الأوسع لما نشره)، لماذا لم نر اعتذاراً عما حدث؟ لقد قمت بمخاطبة شركتي أديداس ولافاتزا، الراعيين الرسميين لأرسنال، بشأن ما نشره النني من تضامن مع القضية الفلسطينية".

وطالب عوفر الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بإيقاف النني، بسبب ما نشره، مقارناً بين موقف أرسنال من النني، وموقف النادي من اللاعب ذي الأصول التركية مسعود أوزيل لاعبه السابق حينما ساند مسلمي الأويغور في الصين.

وتضامن آلاف النشطاء مع النني ضد ما سموه تكميم للأفواه معبرين عن دعمهم حرية التعبير عن وجهة نظر الفلسطينيين.

وعلق أسطورة كرة القدم المصرية محمد أبو تريكة على صورة نشرها لنني قائلاً "أمثالك نفخر بهم ونعتز.. كل الدعم والمساندة".

وكان نادي أرسنال قد عاقب اللاعب ذا الأصول التركية مسعود أوزيل بسبب تعاطفه مع مسلمي الأويغور، بعد ضغط غير مسبوق من الصين، وهو ما اضطر اللاعب للانتقال إلى الدوري التركي.

وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة ومستوطنون إسرائيليون، منذ 13 أبريل/ نيسان الماضي، في القدس، وخاصة منطقة باب العامود والمسجد الأقصى ومحيطه، وحي الشيخ جراح، حيث تريد إسرائيل إخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لإسرائيليين.

ومنذ الاثنين، قتل 103 فلسطينيين، بينهم 27 طفلاً و11 سيدة، وأصيب 580 بجروح جراء غارات إسرائيلية "وحشية" متواصلة على غزة، فيما سقط 4 شهداء ومئات الجرحى في مواجهات بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، وفق مصادر فلسطينية رسمية.


TRT عربي
الأكثر تداولاً