إسبانيا تستدعي وزيرة الخارجية السابقة للتحقيق (AA)

استدعت محكمة إسبانية، وزيرة الخارجية السابقة آرانتشا غونزاليس لايا، على خلفية استضافة مدريد زعيم جبهة "البوليساريو" إبراهيم غالي بـ"هوية مزيفة"، حسب إعلام إسباني ومغربي.

وقالت التقارير الإعلامية، بينها صحيفة ABC الإسبانية، الثلاثاء، إن "قاضي التحقيق بمحكمة سرقسطة رافائيل لاسالا، استدعى بشكل رسمي غونزاليس لايا بسبب دخول إبراهيم غالي إلى إسبانيا (أواخر أبريل/نيسان الماضي) بهوية مزورة".

وشهدت العلاقة بين المغرب وإسبانيا أزمة على خلفية استضافة مدريد بين 21 أبريل/نيسان ومطلع يونيو/حزيران الماضيين، غالي بـ"هوية مزيفة" بدعوى تلقي العلاج من كورونا، وهو ما أغضب الرباط، التي تتهمه بارتكاب "جرائم حرب".

وزاد من تعميق الأزمة تدفق نحو 8 آلاف مهاجر غير نظامي منتصف مايو/ أيار الماضي، بينهم قاصرون، من المغرب إلى سبتة (تابعة لإدارة إسبانيا)، وهو ما اعتبره مسؤولون إسبان وأوروبيون محاولة من الرباط للضغط على مدريد، بعد استقبالها "غالي".

وفي يوليو/تموز الماضي، عيّن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، خوسيه مانويل وزيراً للخارجية بدلاً من لايا؛ لتحسين العلاقات مع المغرب، حسب وسائل إعلام البلدين.

وفي 20 أغسطس/آب الماضي، قال العاهل المغربي الملك محمد السادس، في خطاب متلفز إن بلاده تتطلع إلى تدشين مرحلة "جديدة وغير مسبوقة" في العلاقات مع إسبانيا.

وأضاف: "صحيح أن هذه العلاقات مرت في الفترة الأخيرة بأزمة غير مسبوقة هزت بشكل قوي الثقة المتبادلة وطرحت تساؤلات كثيرة حول مصيرها، غير أننا عملنا مع الطرف الإسباني بكامل الهدوء والوضوح والمسؤولية".

وفي 31 يوليو/تموز، شدد ملك إسبانيا فليبي السادس في برقية تهنئة أرسلها إلى العاهل المغربي لتهنئته بعيد العرش على "الصداقة العميقة" بين بلاده والمغرب.

وتقترح الرباط حكماً ذاتياً موسعاً بإقليم الصحراء تحت سيادتها، بينما تدعو "البوليساريو" إلى استفتاء لتقرير‎ المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تستضيف لاجئين من الإقليم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً