توفي اثنان من المرتزقة الروس التابعين لمليشيا حفتر، بمدينة سرت، جرّاء إصابتهما بفيروس كورونا المستجد، فضلاً عن إصابتين أخريين في صفوفهم. جاء ذلك في في تصريح للناطق الرسمي باسم غرفة عمليات تأمين وحماية سرت والجفرة.

مصادر طبية موثوقة من داخل مدينة سرت الليبية تؤكد وفاة اثنين من المرتزقة الروس التابعين لمليشيا حفتر بكورونا
مصادر طبية موثوقة من داخل مدينة سرت الليبية تؤكد وفاة اثنين من المرتزقة الروس التابعين لمليشيا حفتر بكورونا (AP)

أعلنت قوات الحكومة الليبية وفاة اثنين من المرتزقة الروس التابعين لمليشيا الجنرال الانقلابي، خليفة حفتر، بمدينة سرت، جرّاء إصابتهما بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، فضلاً عن إصابتين أخريين في صفوفهم.

جاء ذلك في في تصريح للناطق الرسمي باسم غرفة عمليات تأمين وحماية سرت والجفرة، العميد عبد الهادي درته نشرته الصفحة الرسمية للغرفة على موقع "فيسبوك".

وقال درته إن "مصادر طبية موثوقة من داخل مدينة سرت، تؤكد وفاة اثنين من المرتزقة الروس التابعين لمليشيا حفتر بكورونا، ووجود حالات أخرى مصابة بالمرض بين عناصرهم من المرتزقة".

وبدعم من دول عربية وأوروبية، تنازع مليشيا حفتر، الحكومة الليبية المعترف بها دولياً، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

ويوم الاثنين، ندد ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة، باستمرار تدفق السلاح والمرتزقة على ليبيا "براً وبحراً وجواً"، وجدد الدعوة إلى الوقف الفوري للقتال، والتفرغ لمواجهة فيروس كورونا.

ويواصل حفتر القتال متحدياً قراراً صدر عن مجلس الأمن الدولي، في 12 فبراير/شباط الماضي، يطالب بوقف القتال واستئناف العملية السياسية، ومتجاهلاً مخاطر جائحة "كورونا".

ونجح الجيش الليبي، خلال الأسابيع الماضية، في السيطرة على محاور قتال ومعسكرات استراتيجية جنوبي طرابلس، من أبرزها معسكرات حمزة واليرموك والتكبالي.

كما حرر قاعدة "الوطية" الاستراتيجية (غرب)، وبلدتي بدر وتيجي، ومدينة الأصابعة بالجبل الغربي (جنوب غرب طرابلس)، من مليشيا حفتر.

المصدر: TRT عربي - وكالات