ياسين يلدريم كان موضوع حملة تشويه طيلة الشهور الماضية (مواقع التواصل الاجتماعي)

طلب عمدة مدينة فالنس الفرنسية من مستشار البلدية ذي الأصول التركية ياسين يلدريم الاستقالة من منصبه مستشاراً منتدباً للنسيج الجمعوي والممارسات الرياضية، بسبب منشور متعلق بأحداث 1915.

ونقلت إذاعة France Bleu المحلية على موقعها الإلكتروني أن يلدريم وضع نهاية الأسبوع "إعجاباً" على منشور ادّعت أنه "يُنكر" مزاعم "الإبادة" في حق الأرمن عام 1915، ما دفع عمدة المدينة نيكولاس داراغون إلى طلب الاستقالة منه الاثنين.

وقالت صحيفة يني شفق التركية إن الأمر يتعلّق بمنشور لوزارة الخارجية التركية رفض إعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن وأدانه السبت بخصوص أحداث 1915.

ياسين يلدريم طلبت منه الاستقالة بعد ضغط من جمعيات أرمينية (مواقع التواصل الاجتماعي)

إذاعة France Bleu قالت إن قرار العمدة يأتي بعد تحذيره من قبل "جمعيات" أرمينية، وهو ما يُظهر عمل مجموعات الضغط الأرمينية في فرنسا وتركيزها بشكل كبير على المواطنين ذوي الأصول التركية أو الأذربيجانية.

فياسين يلدريم كان موضوع حملة تشويه طيلة الشهور الماضية، باعتباره "منكراً" لأحداث 1915، كما سبق لجمعية أرمنية تعمل دور اللوبي تحمل اسم Nor Séround بتعقُّب آرائه في الموضوع ومحاولة منع انتخابه.

والسبت وصف بايدن أحداث 1915 بـ"الإبادة" ضد الأرمن، في مخالفة للتقاليد الراسخة لأسلافه من رؤساء الولايات المتحدة في الامتناع عن استخدام المصطلح.

ورداً على الخطوة أكدت وزارة الخارجية التركية أن بايدن لا يملك الحق القانوني في الحكم على المسائل التاريخية، وتصريحاته عن "الإبادة" المزعومة للأرمن لا قيمة لها.

وتؤكد تركيا عدم إمكانية إطلاق "الإبادة الجماعية" على تلك الأحداث بل تصفها بـ"المأساة" لكلا الطرفين.

وتدعو لتناول الملف بعيداً عن الصراع السياسي وحل القضية بمنظور "الذاكرة العادلة" الذي يعني التخلي عن النظرة الأحادية إلى التاريخ، وتفهُّم كل طرف ما عاشه الآخر، والاحترام المتبادل لذاكرة الماضي لكل طرف.

TRT عربي
الأكثر تداولاً