15 عاماً من تحقيقات كلفت أكثر من 800 مليون يورو (Reuters)

ألغت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان الخميس بدء محاكمة جديدة لأحد المتهمين باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري غداة إعلانها أنها تواجه "أزمة مالية غير مسبوقة" قد تضطرها إلى إغلاق أبوابها.

وقالت المحكمة الخاصة ومقرها هولندا، إن بدء المحاكمة التي كانت مقررة في 16 يونيو/حزيران للمتهم سليم عياش العضو في حزب الله، بتهم الضلوع في هجمات أخرى "ألغي بسبب نقص التمويل".

ويأتي ذلك غداة إعلان المحكمة في بيان أنه "من دون تمويل فوري لن تتمكن المحكمة من مواصلة عملها بعد يوليو/تموز 2021، الأمر الذي سيؤثّر على قدرتها على إنهاء الإجراءات القضائية الموكلة إليها".

وبعد 15 عاماً من تحقيقات كلفت أكثر من 800 مليون يورو، دانت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في 18 أغسطس/آب 2020 العضو في حزب الله سليم عياش بـ"القتل العمد"، فيما برأت ثلاثة متهمين آخرين هم حسن حبيب مرعي وحسين حسن عنيسي وأسد صبرا.

واستئنف الحكم الصادر بحق الأربعة بعد محاكمة غيابية.

وقتل رفيق الحريري في 14 فبراير/شباط 2005 في تفجير استهدف موكبه في وسط بيروت وأسفر عن مقتل 21 شخصاً آخر وإصابة 226 بجروح.

وكان يفترض أن تبدأ المحكمة في 16 يونيو/حزيران محاكمة أخرى لسليم عياش في قضية تتعلق بثلاثة اعتداءات استهدفت سياسيين في 2004 و2005.

لكنها أعلنت الخميس إلغاء هذه المحاكمة وأنها "علّقت أيضاً جميع القرارات المتعلقة بالمستندات المودعة حالياً أمامها، وبأي مستندات تودع مستقبلاً وذلك حتى إشعار آخر".

وقالت إنها تواصل "جهودها المكثفة لجمع الأموال اللازمة من أجل إكمال عملها المهم، وتكرّر نداؤها العاجل إلى المجتمع الدولي مناشدةً إياه الاستمرار في دعمها مالياً".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً