الناتو يتهم أفراداً من البعثة الروسية بالتجسس (AA)

أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو) الأربعاء، سحب أوراق اعتماد ثمانية أفراد من البعثة الروسية بشبهة التجسس، وخفض عدد المسؤولين الروس المعتمدين لديه إلى عشرة.

وقال مسؤول في الحلف رفض الكشف عن هويته، لوكالة الصحافة الفرنسية: "سحبنا أوراق اعتماد ثمانية من أفراد البعثة الروسية لدى حلف شمال الأطلسي، هم ضباط استخبارات روس غير مصرح عنهم".

وأضاف: "نؤكد أيضاً أننا خفضنا عدد المسؤولين الذين يمكن لاتحاد روسيا أن يعتمدهم لدى حلف شمال الأطلسي إلى عشرة" في مقابل 20 سابقاً.

ومضى المسؤول يقول إن "سياسة حلف شمال الأطلسي تبقى نفسها. لقد عززنا ردعنا ودفاعاتنا رداً على تصرفات روسيا العدائية فيما نبقى منفتحين على إقامة حوار ذي مغزى".

يدخل قرار خفض عدد أفراد بعثة روسيا إلى النصف حيز التنفيذ في نهاية الشهر الحالي، ويبدو أن الدول الثلاثين الأعضاء في الحلف وافقت عليه.

وروسيا ليست عضواً في الحلف لكنها تتمتع بصفة مراقب في إطار مجلس مشترك شُكّل قبل عقدين لتعزيز التعاون في المناطق الأمنية المشتركة.

وسبق أن خُفض عدد أفراد البعثة الروسية عندما طُرد سبعة منهم إثر تسميم العميل الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال وابنته بمادة نوفيتشوك المتلفة للأعصاب في بريطانيا. ورُفضت أوراق اعتماد ثلاثة دبلوماسيين روس آخرين.

والمجلس بين الحلف وروسيا شبه معطل بسبب التوترات الناجمة عن ضمّ روسيا عام 2014 شبه جزيرة القرم الأوكرانية واستمرار دعمها للانفصاليين المؤيدين لموسكو في أوكرانيا وتطوير أسلحة من بينها صواريخ.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً