مجهولون يعتدون على مسجد شمالي ألمانيا والسلطات تفتح تحقيقاً بالحادثة (TRT Deutsch)
تابعنا

اعتدى مجهولون متطرفون على مسجد غربي مدينة غوتنغن في شمال ألمانيا، في حادثة عنصرية جديدة.

وأقدم المتطرفون الأسبوع الماضي، على رسم 5 صلبان معقوفة على جدران المسجد، فيما يبدو أنها رسالة كراهية ضد المسلمين في المدينة.

من جهتها، أكدت الشرطة المحلية في الولاية أن الصلبان المنقوشة على الجدران خمسة وأنها فتحت تحقيقاً للبحث عن الجناة.

وأوضحت أن حجم الصلبان يترواح بين 10 و12 سنتيمتراً، فيما تواصل جهودها للبحث عن شهود عيان وتعقّب الفاعلين بعد أن جرت إزالة الرموز.

وحسب الشرطة فإن الكتابة على الجدران يرجع تاريخها إلى الفترة ما بين 15 و22 سبتمبر/أيلول الماضي.

ونهاية شهر أغسطس/آب الماضي، تَعرَّض مسجد "مولانا" في مدينة بارنستورف الألمانية لاعتداء عنصري مشابه، حيث ترك مجهولون رسالة كراهية وعنصرية ضد المسلمين والأتراك.

وجاء في الرسالة الموقعة بـ"NSU 2.0" الذي يرمز إلى المنظمة الإرهابية الوطنية الاشتراكية السرية (NSU): "سنقتلكم جميعاً أيها الأتراك".

وقد شهدت ألمانيا، التي تتكرر فيها التهديدات العنصرية، وقوع 662 هجوماً العام الماضي، استهدفت المسلمين والمساجد.

كان رئيس الشؤون الدينية البروفيسور علي أرباش قال: “بخاصة في أوروبا نشهد أن لغة الكراهية الناتجة عن الإسلاموفوبيا مدعومة أيضاً من السلطات الرسمية. هذه المعاملة التمييزية وغير المحترمة ضدّ المسلمين لا يمكن قبولها بأي ذريعة”.

وشهدت ألمانيا في السنوات الأخيرة تصاعداً لظاهرة "الإسلاموفوبيا"، بسبب الآلة الدعائية للحركات والأحزاب اليمينية المتطرفة في البلاد.

وتضمّ ألمانيا البالغ عدد سكانها 81 مليون شخص، ثاني أكبر عدد من السكان المسلمين في أوروبا الغربية بعد فرنسا، بواقع 4.7 مليون مسلم، بينهم نحو 3 ملايين من أصل تركي.

TRT عربي
الأكثر تداولاً