استمرّت المحادثات حوالي أربع ساعات في جنيف (Mikhail Metzel/AP)

اختتم الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، اجتماعات أول قمة تعقد بينهما منذ تولي بايدن السلطة، حسب البيت الأبيض، بعد أن استمرّت المحادثات حوالي أربع ساعات في جنيف.

وشارك في الوفد الأمريكي وزير الخارجية أنتوني بلينكن، ومستشار الأمن القومي جايك ساليفان، ووكيلة وزير الخارجية للشؤون السياسية فيكتوريا نولاند، والسفير الأمريكي لدى روسيا جون ساليفان، بالإضافة إلى إريك غرين وستيرغوس كالوديس، خبيري شؤون روسيا في مجلس الأمن القومي.

فيما ضم الوفد الروسي وزير الخارجية سيرغي لافروف، ومستشار بوتين للشؤون الخارجية يوري أوشاكوف، ونائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف، وقائد الأركان العامة للجيش الروسي الجنرال فاليري جيراسيموف، وسفير روسيا لدى واشنطن أناتولي أنتونوف، فضلاً عن مبعوثي الكرملين لأوكرانيا وروسيا، والمتحدث باسم بوتين دميتري بيسكوف.

من ناحية أخرى، رفع نشطاء السلام لافتة ضخمة على بحيرة جنيف، داعين الرئيسين الأمريكي والروسي إلى التخلي عن ترسانتهما من الأسلحة النووية.

رفع نشطاء السلام لافتة ضخمة على بحيرة جنيف داعين الرئيسين الأمريكي والروسي إلى التخلي عن ترسانتهما من الأسلحة النووية (AP)

وفي زورق إبحار، رفع نشطاء لافتة كُتب عليها "السلام والأمن من خلال نزع السلاح" فوق البحيرة، وأمكن رؤية اللافتة من الجو قبل هبوط بوتين في مطار جنيف لقمته مع بايدن.

كانت اللافتة مبادرة من الجمعية السويسرية المناهضة للأسلحة النووية "كامباكس"، التي تحثّ القادة على التخلص من الرؤوس الحربية، فضلاً عن وقف الاستثمار في تطوير رؤوس جديدة، كما تدعو بايدن وبوتين إلى أن يكونا قدوة للقوى النووية الأخرى.

ومن المتوقع أن تشهد جنيف عدة احتجاجات أخرى أثناء انعقاد القمة، بينما يناقش الزعيمان ملف السيطرة على الأسلحة.

وتقول جماعات مناهضة للأسلحة النووية إن روسيا والولايات المتحدة تمتلكان نحو 90% من الترسانة النووية في العالم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً