قضى جورج فلويد نحبه في مايو/آيار العام الماضي خنقاً، بعد أن جثا تشوفين على رقبته لأكثر من تسع دقائق (Minnesota Department of Correcti/Reuters)

طالب ديريك شوفين، الضابط السابق بشرطة مدينة منيابوليس الأمريكية، الثلاثاء، بمحاكمة جديدة بعد أسبوعين من إدانته بثلاث تهم بالقتل في واقعة مقتل الرجل الأسود جورج فلويد، مايو/أيار الماضي.

جاء ذلك المطلب على لسان إريك نيلسون، محامي شوفين، الذي قال إنه تقدَّم بالتماس للمحكمة لإعادة محاكمة موكله، مشيراً إلى أنه "لم يحظَ بمحاكمة عادلة"، وأن "الادّعاء العامّ وهيئة المحلَّفين أساؤوا استخدام سلطاتهم".

وأوضح نيلسون كذلك أن "جلسات المحاكمة شهدت ارتكاب أخطاء، وكل هذه ذرائع تقتضي إعادة المحاكمة".

ومثلت إدانة شوفين علامة فارقة في تاريخ الولايات المتحدة في ما يتعلق بالأعراق، واستنكاراً لأسلوب معاملة أجهزة إنفاذ القانون للمواطنين السود.

وأعلنت محكمة أمريكية الشهر الماضي تاريخ جلسة الحكم على شوفين الذي أُدينَ بقتل المواطن جورج فلويد في قضية هزت الولايات المتحدة.

وقالت محكمة مقاطعة هينيبين في مدينة منيابوليس (الغرب الأوسط) إن جلسة النطق بالحكم في هذه القضية ستُعقد في 16 يونيو/حزيران المقبل.

وقضى فلويد نحبه في مايو/آيار العام الماضي خنقاً بعد أن جثا تشوفين على رقبته لأكثر من تسع دقائق في حين كان مكبَّل اليدين ويستغيث للسماح له بالتنفس.

وفي 12 مارس/آذار الماضي، أعلن مجلس مدينة منيابوليس التوصل إلى تسوية مع عائلة جورج فلويد.

وقال مجلس المدينة في بيان، إنه "سيدفع تسوية بقيمة 27 مليون دولار تُمنح عائلة جورج فلويد تعويضاً عن قتله".

ويواجه شوفين (45 عاماً)، الذي كان شرطياً في منيابوليس وفُصل لاحقاً، اتهاماً بالقتل غير العمد (الدرجة الثانية) لفلويد في 25 مايو 2020، مما أثار احتجاجات عارمة ضد التمييز العنصري وعنف الشرطة بالولايات المتحدة.

وبموجب القانون الأمريكي، تصل العقوبة القصوى للإدانة بالقتل غير العمد إلى السجن 40 عاماً.

وبجانب شوفين، يواجه 3 شرطيين آخرين ضالعين في القضية هم ألكسندر كوينغ وتوماس لاين وتو تاو، تهماً أقلّ خطورة، وسيُحاكَمون بشكل منفصل.

وتَدخَّل شوفين مع زملائه الثلاثة لتوقيف فلويد للاشتباه في استخدامه ورقة مالية مزورة من فئة 20 دولاراً لشراء علبة سجائر.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً