سُرقت لوحة "حديقة الربيع" لفان غوخ من متحف "سينغر لارن" بينما كان مغلقاً العام الماضي بسبب قيود كورونا  (Piroschka Van De Wouw/Reuters)

أوقفت الشرطة الهولندية، الثلاثاء، رجلاً يُشتبه في سرقته لوحتين للرسامين الهولنديين فينسنت فان غوخ وفرانز هالز من متحفين في هولندا، العام الماضي.

غير أن الشرطة أشارت في بيان، إلى عدم العثور على العملين اللذين يحملان عنوانَي "حديقة الربيع" لفان غوخ، و"صبيان يضحكان" لهالز.

وألقي القبض على المشتبه به البالغ من العمر 58 عاماً، صباح الثلاثاء من منزله، وفق الشرطة التي وصفت التوقيف بأنه "مرحلة مهمة" في التحقيق.

وأوضحت الشرطة "أجريت تحقيقات مكثفة على مدى أشهر عن سرقة اللوحتين تحت إدارة النيابة العامة"، ما قاد إلى توقيف المشتبه به.

سُرقت لوحة فان غوخ التي يعود تاريخها إلى عام 1884، ليل 30 مارس/آذار 2020 من متحف "سينغر لارن"، على بعد حوالى ثلاثين كيلومتراً من العاصمة الهولندية أمستردام، وكان مغلقاً حينها بسبب تدابير مكافحة وباء كورونا.

ووقعت عملية السرقة تزامناً مع الاحتفال بالذكرى الـ167 لولادة الرسام الهولندي الشهير، الموافق يوم 30 مارس/آذار 1853.

وتُقدّر قيمة اللوحة بمبلغ يتراوح بين مليون وستة ملايين يورو، وفق الخبير الهولندي في الأعمال الفنية آرثر براند.

وقد وصل إلى براند، بعد شهرين من السرقة، صورتان للوحة المسروقة مع عنوان رئيسي لصحيفة "نيويورك تايمز" يتحدث عنها، ما جعله يتأكد أن العمل المسروق لا يزال موجوداً.

أما لوحة معلم العصر الذهبي للرسام الهولندي فرانز هالز، فقد سُرقت للمرة الثالثة بعد خمسة أشهر من سرقة لوحة فان غوخ، في متحف "هوفيه فان ميفرو فان أيردن" في ليردام.

وكانت اللوحة التي تمثل فتيين يضحكان وهما يحملان عبوة مشروب، قد سُرقت من المتحف عينه سنة 1988 و2011، وعُثر عليها بعد ثلاث سنوات من السرقة الأولى، وستة أشهر للثانية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً