قالت Nike في بيان إنها قررت إنهاء العقد لأن نيمار رفض المشاركة "في تحقيق بحسن نية في مزاعم عن ارتكابه مخالفات أحالتها إحدى الموظفات" (Franck Fife/AFP)

أكدت شركة NIKE الأمريكية للملابس والأحذية الرياضية، أنها أنهت عقد رعايتها لنجم كرة القدم البرازيلي نيمار، بعد أن رفض الأخير التعاون في تحقيق يتهمه بالاعتداء الجنسي على إحدى موظفات الشركة قبل سنوات.

ولم تقدم نايكي سببا في أغسطس/آب الماضي، عندما أنهت تعاقدها مع مهاجم باريس سان جيرمان.

لكن الشركة قالت في بيان الخميس إنها قررت إنهاء العقد لأن نيمار رفض المشاركة "في تحقيق بحسن نية في مزاعم بارتكابه مخالفات أحالتها إحدى الموظفات".

وأشارت الشركة إلى إنها لم تستطع التحدث بالتفصيل عن القضية عندما أنهت التعاقد، لأن التحقيق لم يكن حاسماً.

وقالت Nike: "لم تظهر مجموعة واحدة من الحقائق التي تمكّننا من التحدث الموضوعي في المسألة. سيكون من غير المناسب لـNike أن تدلي ببيان اتهام دون أن تكون قادرة على تقديم الحقائق الداعمة له".

من جانبها نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" القصة للمرة الأولى الخميس.

وذكرت الصحيفة أن موظفة Nike أبلغت أصدقاء وزملاء لها عام 2016 أن نيمار حاول إجبارها على ممارسة الجنس الفموي معه في غرفته بالفندق في أثناء وجودها في نيويورك، حيث كانت تساعد في تنسيق الفاعليات وتوفير الدعم للاعب والوفد المرافق له.

وقالت Nike إنها "منزعجة بشدة من مزاعم الاعتداء الجنسي"، مؤكدة أن الحادثة المزعومة وقعت عام 2016، عندما كان نيمار يلعب لصالح برشلونة، وقالت Nike إنها تلقت إشعاراً رسمياً بالحادثة بعد ذلك بعامين.

وأضافت الشركة أنها احترمت رغبة الموظفة المبدئية في تجنب التحقيق وإبقاء الأمر سراً.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً