النيابة المصرية تقرر حبس الناشطة البارزة سناء سيف 15 يوماً على ذمة اتهامات من بينها "نشر أخبار كاذبة" (AP)

قررت النيابة المصرية الثلاثاء، حبس الناشطة البارزة سناء سيف 15 يوماً على ذمة اتهامات أنكرتها بينها "نشر أخبار كاذبة".

وكانت منى سيف شقيقة الناشط السياسي الموقوف علاء عبد الفتاح قالت الثلاثاء عبر فيسبوك: "سناء (شقيقتها الصغرى) اتخطفت من ميكروباص (سيارة أجرة) من قدام (أمام) مكتب النائب العام" وسط القاهرة.

قبل أن توضح لاحقاً في تدوينات، أن سناء ظهرت أمام تحقيق بنيابة أمن الدولة العليا (معنية بقضايا الأمن القومي)، وصدر قرار بحبسها 15 يوماً، موجهة انتقادات ؟إلى السلطات بمصر بشأن ما يجري مع أسرتها.

وعادة ما تؤكد السلطات في مصر التزامها القانون ومبادىء حقوق الإنسان، لا سيما مع المحتجزين داخل السجون.

وفي وقت متأخر من مساء الثلاثاء، أصدرت النيابة المصرية بياناً، قالت إنها تلقَّت طلباً من ذوي سناء ومحاميها، يشير إلى تعرُّضها ووالدتها ليلى سويف (أكاديمية) ومنى، لاعتداء وسرقة فجر الاثنين، أمام بوابة منطقة سجون طرة جنوبي القاهرة التي يوجد فيها شقيقها المحبوس.

وأوضحت النيابة أن الطلب يشير إلى "خطف" سناء أثناء تقديمها طلباً الثلاثاء، للنيابة بشأن الواقعة.

وكشفت أن تحريات الشرطة حول واقعة "خطف سناء" كشفت عن وجود قرار سابق من النيابة بالقبض عليها على خلفية اتهامات بـ"استغلال صفحتها في نشر أخبار كاذبة وشائعات وتأليب للرأي العام تنفيذاً لمخطط عناصر إثارية هاربة خارج البلاد".

وأوضحت النيابة أنها عقب القبض على سناء سيف واجهتها بالاتهامات المنسوبة إليها فأنكرت ذلك.

وقالت إن سناء سيف تحدثت عن واقعة التعدي عليها من 4 سيدات مجهولات بالضرب وإحداث إصابات بها وبوالدتها وشقيقتها قبل أن تتوجه لتقديم بلاغ ويُقبض عليها.

وأمرت النيابة بحبس سناء سيف 15يوماً احتياطياً على ذمة الاتهامات، وعرضها على طبيب السجن لبيان حالتها الصحية والتحقيق في "دعوى" الاعتداء عليها.

وقبل 3 أيام، أعلنت منى سيف تعرُّضها وشقيقتها سناء ووالدتهما ليلى سويف للاعتداء والسرقة على يد نساء مجهولات أمام سجن طرة، أثناء محاولتهن طلب استلام خطاب من شقيقها علاء داخل محبسه، للاطمئنان عليه في ظل قيود منع الزيارات مع تدابير فيروس كورونا.

وفي مارس/آذار 2019، أطلقت السلطات سراح علاء عبد الفتاح عقب قضائه 5 سنوات في السجن على خلفية قضية تظاهر تعود إلى عام 2013، قبل أن تعاود توقيفه مجدداً في سبتمبر/أيلول الماضي.

وينتمي عبد الفتاح إلى عائلة معروفة بنشاطها الأكاديمي والسياسي والحقوقي البارز بالبلاد، فوالده الراحل سيف الإسلام أحد أبرز الحقوقيين السابقين بمصر، ووالدته الأكاديمية اليسارية ليلى سويف، وشقيقتاه منى وسناء من أبرز الناشطات بالبلاد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً