أكّد ماكنزي إن على الولايات المتحدة أن تجد مزيداً من السبل لمواجهة استخدام أعداء أمريكا في الشرق الأوسط وأماكن أخرى هذه الطائرات (AP)

قال الجنرال فرانك ماكنزي، قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، في تصريح للصحفيين في أثناء مغادرته العراق الخميس، إن إيجاد طرق أفضل لمواجهة الطائرات المسيرة (بلا طيار) يمثّل أولوية قصوى لدى الولايات المتحدة، مشيراً إلى تأخُّرها في إيجاد الحلول.

وقبل شهر استهدفت طائرة مسيَّرة محملة بالمتفجرات القوات الأمريكية شمالي العراق.

وقال الجنرال فرانك ماكنزي للصحفيين المسافرين معه إن استخدام الميليشيات المدعومة من إيران طائرات مسيَّرة صغيرة سيزداد في السنوات القليلة المقبلة، مشيراً إلى التحدي الذي تمثّله هذه المسيَّرات نظراً إلى صعوبة رصدها وقلة تكلفتها وصعوبة التغلب عليها.

وأكد ماكنزي إن على الولايات المتحدة أن تجد مزيداً من السبل لمواجهة استخدام أعداء أمريكا في الشرق الأوسط وأماكن أخرى هذه الطائرات.

وأضاف: "نعمل بكل جهد لإيجاد حلول تقنية من شأنها أن تسمح لنا بأن نكون أكثر فاعلية ضد الطائرات المسيَّرة".

وأوضح أن الجهود جارية للبحث عن "طرق لقطع روابط القيادة والتحكم بين الطائرة المسيرة ومشغلها، وتحسين أجهزة استشعار الرادار لتحديد التهديد بسرعة مع اقترابها، وإيجاد طرق إلكترونية وحركية فعَّالة لإسقاطها"، وقال إنه "يمكن استخدام السياج والشباك العالية كإجراءات وقائية، نحن منفتحون على كل الأمور".

وأضاف: "الجيش يعمل بكل جدية، غير أنني لا أعتقد أننا في المكان الذي نريد أن نكون فيه".

وفي منتصف أبريل/نيسان، استهدفت طائرة بلا طيار قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة بالقرب من مطار شمال العراق، مما تسبب في حريق كبير وإلحاق أضرار بأحد المباني، لكن لم تقع إصابات.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن الولايات المتحدة ألقت باللوم على المليشيات المدعومة من إيران في هجمات سابقة، معظمها صواريخ استهدفت الوجود الأمريكي في العاصمة بغداد والقواعد العسكرية في جميع أنحاء العراق.

وعموماً، تتكرر الهجمات ضدّ قوات التحالف منذ أن قتلت ضربة جوية نفّذَتها الولايات المتحدة الجنرال الإيراني قاسم سليماني بالقرب من مطار بغداد العام الماضي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً