الرئيس ماكرون طلب من رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت توضيحات حول الاستخدام المزعوم لبرنامج "بيغاسوس" في تعقبه وشخصيات فرنسية أخرى (AFP)

يجري حالياً التحقيق إن كان هاتف وزير المالية الفرنسي برونو لو مير أصيب ببرنامج تجسس يُعرف باسم بيغاسوس.

وقال لومير لراديو فرانس إنتر الجمعة: "نحن في مرحلة التحقيق، وهذا يشمل جهازي الخاص"، ورفض الخوض في تفاصيل التحقيق.

وكشف تحقيق أجرته 17 مؤسسة إعلامية أنه تم استخدام برنامج التجسس بيغاسوس وهو من إنتاج شركة إن.إس.أو الإسرائيلية، في اختراق هواتف ذكية لصحفيين ومسؤولين حكوميين ونشطاء في حقوق الإنسان في أنحاء العالم.

وكانت تقارير نشرتها صحف أمريكية وأوروبية قد كشفت النقاب مؤخراً عن استخدام برنامج التجسس "بيغاسوس" لاستهداف هاتف ماكرون، وأشارت إلى أن إحدى الدول (ليست إسرائيل) استخدمت البرنامج ضد الهاتف الخلوي للرئيس الفرنسي وأعضاء في حكومته.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن فرنسا منزعجة من الأمر وتريد معرفة ما إن كانت إسرائيل فتحت تحقيقاً ضد الشركة الإسرائيلية، أو تنوي تكثيف الرقابة على تصدير البرامج السيبرانية الهجومية.

وأبلغ وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس نظيرته الفرنسية، فلورنس بارلي، في لقاء جمعهما في باريس، أن هاتف الرئيس إيمانويل ماكرون لم يتم اختراقه عبر برنامج التجسس الإسرائيلي "بيغاسوس"، وذلك بعد طلب الرئيس ماكرون من رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، توضيحات حول الاستخدام المزعوم لبرنامج "بيغاسوس" في تعقبه وشخصيات فرنسية أخرى.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً