جاءت العملية بعد يومين من وقوع اشتباكات عنيفة بين عشرات المهاجرين والشرطة (Denis Charlet/AFP)

أخلى المئات من أفراد الشرطة الفرنسية، الجمعة، مخيماً مؤقتاً للمهاجرين في مدينة كاليه الساحلية شمالي فرنسا، بعد أن تجمع فيه عدد من المهاجرين، كانوا يحاولون الوصول إلى بريطانيا عبر قنال المانش.

وأعلن إقليم با دو كاليه نقل حوالي 500 مهاجر من عدة أبنية قرب مستشفى كاليه إلى مراكز في شمال فرنسا ومناطق أخرى. كان من بينهم نحو 30 طفلاً.

جاءت العملية بعد يومين من وقوع اشتباكات عنيفة بين عشرات المهاجرين والشرطة في موقعين، أحدهما قرب المستشفى. ووقعت مواجهة ثانية على طريق مؤدّ للميناء حيث تبحر العبارات في قنال المانش بين فرنسا وبريطانيا.

وبأوامر من وزير الداخلية جيرالد دارمانين وحكم المحكمة تمت عملية الإجلاء الجمعة.

وربط بيان صادر عن الداخلية بين الاشتباكات التي وقعت بين المهاجرين وأفراد الشرطة وبين عملية الإجلاء. وذكر البيان أن "الاحتلال غير القانوني للأبنية خلق مشكلة خطيرة تخل بالنظام العام".

وعادة ما يجري إخلاء المخيمات المؤقتة التي يقيمها المهاجرون في مدينة كاليه، ومعظمها في أماكن مفتوحة، بأوامر من المحاكم، لكن عدد المهاجرين الذي يتأثر بالقرارات عادة ما يكون أقل بكثير.

وقبل عملية الإخلاء التي نفذتها الشرطة الفرنسية الجمعة، كان هناك ما يقدر بحوالي ألف مهاجر. وضمت المدينة ذات يوم مخيماً ضخماً آوى آلاف المهاجرين ولكنه أخلي في عام 2016.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً