السويد تنفي وتوضح سبب تكسر شواهد مقبرة إسلامية في مالمو (صفحة السويد على فيسبوك)

انتشر مقطع مصور على وسائل التواصل الاجتماعي يُظهر تعرض مقبرة إسلامية في مدينة مالمو بالسويد لهجوم عنصري نفذه متطرفون مجهولون، فيما نفى حساب السويد على تويتر ذلك وقال إنه لا يوجد تخريب، ولكنها أعمال لتأمين شواهد القبور بسبب وجود شواهد غير مستقرة.

وأعرب رئيس حزب "الألوان المختلفة" السويدي، ميكائيل يوكسل، في حديث لوكالة الأناضول عن بالغ أسفه جراء الاعتداء على المقبرة في مالمو، قائلاً: "لا يمضي يوم دون أن يشهد وقوع حادثة عنصرية ضد المسلمين".

وأضاف أنه على الرغم من كون المسلمين الجماعة الأكثر تعرضاً للظلم في أوروبا والسويد، فإن الحكومات والأحزاب السياسية لم تتخذ أية تدابير ملموسة لحمايتهم.

وبعد تداول المقطع بشكل واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، نفى حساب السويد الرسمي على تويتر خبر الاعتداء على المقبرة.

وقال في تعليقات له على فيديو نشرته TRT عربي على تويتر: "تقوم حالياً إدارة مقبرة مالمو بالسويد بأعمال سلامة تتعلق بشواهد المقابر في الجانب الشرقي حتى لا تسقط شواهد المقابر على أحد".

وأضاف أن هذه الأعمال مستمرة منذ بداية 2021 بسبب مخاطر قد تؤدي لسقوط بعض الشواهد غير المستقرة على الزائرين.

وأوضح أن بلدية مالمو نشرت ذلك على صفحتها الرسمية على الفيسبوك لتوضح أنه لا يوجد تخريب في مقابر المسلمين، ولكنها أعمال لتأمين شواهد القبور بسبب وجود شواهد غير مستقرة.

Stensäkerhetsarbete pågår på muslimska delen av Östra kyrkogården Sedan i början av året pågår ett arbete med att säkra...

Posted by Svenska kyrkan i Malmö on Tuesday, April 27, 2021
TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً