في 19 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري شرعت بريطانيا في استصدار قانون من البرلمان يصنّف الحركة ككل بجناحَيها العسكري والسياسي تنظيماً إرهابياً. (Picture Alliance/Getty Images)
تابعنا

أعلنت وزارة الداخلية البريطانية الجمعة، تصنيف حركة حماس الفلسطينية بجناحيها السياسي والعسكري "تنظيماً إرهابيّاً"، على خلفية تصديق البرلمان على القرار.

وقالت الداخلية البريطانية في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، إنّ "جماعة حماس الإرهابية أصبحت اليوم تنظيماً إرهابياً محظوراً في المملكة المتحدة بكاملها بعد موافقة البرلمان"، وفق تعبيره.

وفي 19 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، شرعت بريطانيا في استصدار قانون من البرلمان يصنّف الحركة ككل بجناحيها العسكري والسياسي، "تنظيماً إرهابياً".

وأضافت: "هذا يعني أن أعضاء حماس أو أولئك الذين يدعون إلى دعم الحركة يمكن أن يواجهوا عقوبة السجن لمدة تصل إلى 14 عاماً".

وسبق أن صنّفت بريطانيا "كتائب القسام" الجناح العسكري لحماس "تنظيماً إرهابياً" عام 2001.

وكانت وزارة الخارجية الفلسطينية أدانت القرار البريطاني، معتبرةً إياه "اعتداءً غير مبرر" على الشعب الفلسطيني و"رضوخاً للضغط الإسرائيلي".

كما أدانت القرار فصائل ومنظمات فلسطينية عدة، فيما أعلنت الأمم المتحدة الجمعة استمرار تعاملها مع حماس في قطاع غزة.

وتصف حماس التي تأسّست عام 1987، باعتبارها امتداداً لجماعة الإخوان المسلمين في فلسطين، نفسها بأنّها "حركة تحرُّر وطني"، تسعى لطرد الاحتلال الإسرائيلي، وترفض وصمها بـ"الإرهاب".

وفازت حماس عام 2006 بأغلب مقاعد البرلمان الفلسطيني، وهو انتصار قاد إلى صراع مسلَّح مع حركة فتح التي يتزعمها الرئيس محمود عباس، وانتهى بسيطرتها على قطاع غزة عام 2007.

وتمتلك الحركة جناحاً مسلَّحاً هو كتائب عز الدين القسام، الذي سبق أن نفّذ كثيراً من العمليات العسكرية ضد إسرائيل، وخاض عديداً من المعارك معها، ردّاً على عدوانها بحق الشعب الفلسطيني.

إلّا أنّ دولاً في أوروبا مثل بلجيكا أعلنت الجمعة، عن أول إصابة بالمتحوّر الجديد، فيما يتوالى إعلان دول حول العالم تعليقها الرحلات القادمة من بلدان إفريقية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً