تشودري وفوفانا يحملان العلم الفلسطيني خلال الاحتفال بفوز "ليستر سيتي" ببطولة الاتحاد الإنجليزي (مواقع التواصل الاجتماعي)

شهدت الصحف العالمية ومواقع التواصل الاجتماعي جدلاً واسعاً بسبب شائعات أثيرت حول احتمالية معاقبة لاعبي "ليستر سيتي" الإنجليزي حمزة تشودري وويسلي فوفانا، بسبب حملهما علم فلسطين خلال الاحتفال بفوز الفريق ببطولة الاتحاد الإنجليزي، عقب انتصاره على "تشيلسي" في نهائي البطولة الأكثر عراقة في كرة القدم.

ونفت شبكة "ذا أثلتك" الرياضية صحة تلك الشائعات، مؤكدة أن فكرة معاقبة الاتحاد اللاعبين المسلمين ليست واردة، لعدم وجود لائحة تنص على معاقبة من يحملون أعلام الدول في ملاعب كرة القدم.

وأضافت الشبكة أن مصادرها أشارت إلى أن الاتحاد حتى لا يفكّر في حظر ذلك مستقبلاً، ما دامت الأعلام المرفوعة هي أعلام فرق ومنتخبات تعترف الفيفا بها.

وشهدت الأسابيع الماضية تضامناً واسعاً من مشاهير ولاعبي كرة قدم سابقين وحاليين أبرزهم محمد أبو تريكة ورياض محرز وبول بوغبا ومحمد النني وغيرهم، مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لعدوان إسرائيلي في القدس والضفة الغربية المحتلتين وقطاع غزة وأراضي 48.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في مدينة القدس المحتلة، وخاصة المسجد الأقصى ومحيطه وحي "الشيخ جراح" (وسط)، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين، وهو ما أدخل غزة في عدوان إسرائيلي جديد بعد رد المقاومة على هذه الانتهاكات.


TRT عربي
الأكثر تداولاً