وصلت أول طائرة ركاب من موسكو إلى إسطنبول بعد استئناف الرحلات الجوية بين البلدين، عقب توقفها منذ مارس/آذار الماضي، بسبب تدابير الوقاية من وباء كورونا. والطائرة التي وصلت إلى إسطنبول صباح السبت تابعة للخطوط الجوية التركية، وتقل ركاباً أغلبهم من الروس.

ركاب الرحلة خضعوا للفحوص بالكاميرات الحرارية لدى وصولهم إلى مطار إسطنبول، وكان أغلبهم يرتدي كمامات
ركاب الرحلة خضعوا للفحوص بالكاميرات الحرارية لدى وصولهم إلى مطار إسطنبول، وكان أغلبهم يرتدي كمامات (AA)

وصلت أول طائرة ركاب من العاصمة الروسية موسكو إلى إسطنبول السبت، بعد استئناف الرحلات الجوية بين البلدين، عقب توقفها منذ مارس/آذار الماضي، بسبب تدابير الوقاية من وباء كورونا.

وبحسب مراسل الأناضول، فإن الطائرة تابعة للخطوط الجوية التركية، ووصلت إلى إسطنبول في ساعات الصباح، ومعظم ركاب الرحلة هم من المواطنين الروس.

وأضاف أن ركاب الرحلة خضعوا للفحوص بالكاميرات الحرارية لدى وصولهم إلى مطار إسطنبول، وكان أغلبهم يرتدي كمامات.

وفي تصريح للأناضول قالت السائحة ماسلينكوفا ديليارا إنها كانت ترغب في القدوم إلى تركيا قبل فترة، إلا أن توقف الرحلات بسبب كورونا حال دون ذلك.

وأضافت أنها اشترت تذكرة سفر مع صديقتها مباشرة عقب إعادة الرحلات، إذ تخططان لقضاء 12 يوماً في إسطنبول، ثم التوجه إلى منطقة كبادوكيا.

بدورها أعربت غالينا بورينكوفا عن امتنانها حيال إعادة الرحلات بين تركيا وروسيا مجدداً، مضيفة أنها تحب تركيا كثيراً، وأنها ستزور خلال رحلتها إسطنبول وكبادوكيا.

وفي 24 يوليو/تموز الماضي أعلنت تاتيانا جوليكوفا، نائبة رئيس الوزراء الروسي، استئناف الرحلات الجوية مع تركيا بشكل متبادل اعتباراً من 1 أغسطس/آب الجاري.

ومؤخراً أشاد السفير الروسي لدى أنقرة أليكسي يرخوف، بالجهود التي تبذلها تركيا لتوفير أقصى درجات السلامة والأمان من الناحية الصحية للسياح والزوار الوافدين إلى أراضيها.

ولفت إلى تقديم تركيا نظام "شهادة السياحة الآمنة" في مرافقها السياحية خلال مرحلة عودة البلاد إلى الحياة الطبيعية تدريجياً.

المصدر: TRT عربي - وكالات