الاختبارات هي الأولى التي في منطقة الفشقة، بعد توقف دام أكثر من 25 عاماً (إعلام سوداني)

أعلنت ولاية القضارف شرقي السودان السبت، انطلاق اختبارات الشهادة الثانوية العامة في منطقة حدودية متنازع عليها مع إثيوبيا، بعد توقف دام أكثر من 25 عاماً.

جاء ذلك وفق بيان لسلطات ولاية القضارف بشأن منطقة الفشقة الحدودية، التي تشهد توترات مسلحة بين الخرطوم وأديس أبابا، حسب وكالة الأنباء السودانية "سونا".

وأعلن مدير محلية القريشة بولاية القضارف محمد أبكر وادي، برفقة قائد عمليات منطقة الشريط الحدودي بالإنابة عصام ميرغني، انطلاق اختبارات الشهادة الثانوية (نهاية التعليم ما قبل الجامعي) في منطقة الفشقة شرقي السودان.

وأوضحت الوكالة أن عدد الذين سيخوضون اختبارات الثانوية بلغ نحو 587 طالباً وطالبة، في منطقة الفشقة الحدودية.

وأكدت أن "هذه الاختبارات هي الأولى التي تجرى في منطقة الفشقة، بعد توقف دام أكثر من 25 عاماً"، حسب المصدر ذاته.

وصباح السبت انطلقت اختبارات الشهادة الثانوية في السودان بإجمالي 522 ألفاً و356 طالباً وطالبة في 4 آلاف و150 لجنة في عموم البلاد.

ومنذ أشهر، تشهد الحدود السودانية-الإثيوبية توتراً أمنياً، بعد إعلان الخرطوم نهاية العام الماضي السيطرة على أراضٍ بالفشقة قالت إنها "تتبع لها في منطقة حدودية مع إثيوبيا".

فيما تتهم أديس أبابا الجيش السوداني بالاستيلاء على معسكرات داخل أراضيها، وهو ما تنفيه الخرطوم مراراً.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً