في 22 يوليو/تموز الماضي أعلنت إسرائيل أن سفيرها لدى إثيوبيا قدم أوراق اعتماده عضواً مراقباً لدى الاتحاد الإفريقي (AA)

كشف وزير خارجية الجزائر رمطان لعمامرة مساء الجمعة عن أن ملف منح إسرائيل صفة عضو مراقب بالاتحاد الإفريقي، سيعرض على القمة المقررة للكيان شهر فبراير/شباط القادم.

جاء ذلك في تصريحات للعمامرة نقلتها عنه وسائل إعلام محلية عقب نهاية أعمال المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي الذي عُقد يوما 14 و15 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وفي 22 يوليو/تموز الماضي أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية أن سفيرها لدى إثيوبيا أدماسو الالي قدم أوراق اعتماده عضواً مراقباً لدى الاتحاد الإفريقي.

وحسب لعمامرة فإن المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي درس القضية باقتراح من الجزائر ونيجيريا ودعمته أغلبية وزراء الخارجية الأفارقة.

وبعد أن اعتبر قرار مفوضية الاتحاد قبول إسرائيل عضواً مراقباً "غير مسؤول"، أكد لعمامرة أن وزراء خارجية إفريقيا وافقوا على عرض القضية على قمة رؤساء دول الاتحاد في فبراير/شباط المقبل.

وتابع: "يحدونا الأمل في أن يكون مؤتمر القمة بداية صحيحة لإفريقيا جديرة بتاريخها وألا تؤيد انقساماً لا يمكن تداركه مستقبلاً“.

وفي 25 يوليو/تموز الماضي أعلنت وزارة الخارجية الجزائرية في بيان رفضها قبول إسرائيل مراقباً جديداً بالاتحاد، مؤكدة أن القرار "اتُّخذ من دون مشاورات".

ولاحقاً نقلت وسائل إعلام عربية أن 7 دول عربية أبلغت الاتحاد الإفريقي اعتراضها على قراره منح إسرائيل صفة مراقب في المنظمة القارية، وهو موقف تضامنت معه جامعة الدول العربية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً