كان مئات المواطنين أقاموا الأحد اعتصاماً أمام السفارة الإسرائيلية بمنطقة الرابية في العاصمة عمان (Reuters)

أعلن جهاز الأمن العام في الأردن الأحد، أنه يحقق في مشاهد مصورة أظهرت "تجاوزات غير مقبولة وتصرفات فردية" لعناصر تابعة له بحق محتجين.

وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي في المملكة مقاطع مصورة تبيّن قسوة في تعامل عناصر أمنية مع محتجين، خلال وقفة داعمة لفلسطين، قرب السفارة الإسرائيلية بالعاصمة عمان.

وقال المتحدث باسم الأمن العامّ العقيد عامر السرطاوي في بيان مقتضب: "نحقق بفيديوهات أظهرت تجاوزات غير مقبولة وتصرفات فردية، وسيحاسَب كل مخطئ، وسنستمر بحماية حرية التعبير، ونطلب من الإخوة المواطنين احترام القانون".

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يُظهِر شرطية تشدّ فتاة معتصمة أمام السفارة الإسرائيلية من شعرها وتُسقِطها أرضاً، وسط صرخات عدد من المعتصمات.

وقال نشطاء إن قوات الأمن فضّت اعتصامهم بالقوة، واعتدت على عدد من المعتصمين واعتقلت آخرين، مُطلِقة قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاههم.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرتها أستاذة اللغة العربية الدكتورة هناء الشلول، عدداً من المعتقلين في أثناء وجودهم في حافلة تابعة لقوات الدرك.

لحظة اعتقال شباب تطالب بطرد سفير الاحتلال في مسيرات سلمية في الأردن اعتقالهم لأنهم طالبوا بطرد سفير الاحتلال، والاعتداء...

Posted by ‎د. هناء الشلول‎ on Sunday, May 16, 2021

من جانبها، نشرت الصحفية منى حوا مقطع فيديو على صفحتها في تويتر، يُظهِر "تفريق المتظاهرين السلميين بالقوة في محيط سفارة إسرائيل في العاصمة الأردنية عمّان".

وكان مئات المواطنين أقاموا الأحد اعتصاماً أمام السفارة الإسرائيلية بمنطقة الرابية في العاصمة عمان، احتجاجاً على العدوان الإسرائيلي على غزة، وتأييداً للمقاومة الفلسطينية.

وخرج آلاف الأردنيين الأحد، في مسيرة دعم لأشقائهم الفلسطينيين، ضد العدوان الإسرائيلي، تحت عنوان "المقاومة عنوان التحرير".

وأفاد مراسل الأناضول بأن المسيرة انطلقت من أمام المسجد الحسيني في قلب العاصمة عمان، بدعوة من الحركة الإسلامية، وفاعليات حزبية ونقابية وشعبية.

وفي وقت سابق بدأت أعداد كبيرة من الأردنيين الجمعة، التوجه إلى حدود بلادهم مع فلسطين، للمشاركة في فاعلية دعا إليها ناشطون، لدعم صمود أشقائهم في الأراضي المحتلة.

ويشهد الأردن منذ ما يزيد على أسبوع فاعليات احتجاجية داعمة لفلسطين، فيما يطالب المشاركون في الفاعليات حكومة بلادهم باتخاذ موقف قوي إزاء ما يحدث في الأراضي المحتلة.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون بمدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح، إثر مساعٍ إسرائيلية لإخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

والأحد ارتفع عدد ضحايا العدوان العسكري الإسرائيلي على غزة إلى 197 قتيلاً، بينهم 58 طفلاً و34 سيدة، إضافة إلى 1235 جريحاً، إضافة إلى 21 قتيلاً ومئات الجرحى في الضفة الغربية المحتلة، وفق وزارة الصحة.

فيما قُتل 10 إسرائيليين وأصيب مئات، خلال قصف صاروخي للفصائل الفلسطينية من غزة باتجاه مناطق في إسرائيل.‎

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً