عشرات المغاربة يتظاهرون في سبتة ضد زعيم حزب "فوكس" الإسباني (وسائل التواصل)

تظاهر عشرات المغاربة في مدينة سبتة التابعة للإدارة الإسبانية احتجاجاً على تصريحات زعيم حزب "فوكس" الإسباني اليميني المتطرف سانيتاغو أباسكال الذي طالب "بطردهم" من المدينة.

وأفادت وسائل إعلام مغربية بأن المحتجين "تجمّعوا في وقت متأخر الاثنين أمام الفندق الذي يقيم فيه أباسكال ورددوا شعارات تطالب برحيله عن المدينة".

وتدفق أخيراً نحو 8 آلاف مهاجر تجاه سبتة أقصى شمال المغرب الخاضعة للإدارة الإسبانية، وتعتبر الرباط أنها "ثغر محتل" من طرف إسبانيا التي أحاطتها بأسلاك شائكة بطول نحو 6 كلم.

ورفع المحتجون شعارات مناوئة لحزب "فوكس" الذي يحمل مواقف معادية للمسلمين والمغاربة الموجودين سواء في إسبانيا أو سبتة.

وكان أباسكال طالب سلطات بلاده التي وصفها بـ"المتقاعسة" في طرد الوافدين إلى سبته قائلاً: "لا نريد في إسبانيا رجالاً يركعون على ركبهم بالغصب خمس مرات في اليوم باتجاه مكة"، متهماً المغرب بـ"غزو سبتة بواسطة الآلاف من المهاجمين".

وحسب صور في الإعلام المغربي استعملت الشرطة الإسبانية الرصاص المطاطي لتفريق المتظاهرين.

والثلاثاء الماضي استدعت الرباط سفيرتها لدى مدريد كريمة بنيعيش للتشاور بعد أن استدعتها الخارجية الإسبانية احتجاجاً على تدفُّق نحو 6 آلاف مهاجر غير نظامي من المغرب الاثنين إلى سبتة، قبل أن يتجاوز العدد لاحقاً 8 آلاف، حسب مدريد.

واتهمت وزيرة الدفاع الإسبانية مارجريتا روبلز المغرب بابتزاز بلادها واستغلال الأطفال، وذلك على خلفية التوترات بين البلدين في مدينة سبتة.

وتأتي أحداث سبتة في ظل اعتراض المغرب على استضافة إسبانيا إبراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو للعلاج من كورونا بـ"هوية مزيفة" منذ 21 أبريل/نيسان الماضي.

وعام 1975 بدأ نزاع بين المغرب و"البوليساريو" حول إقليم الصحراء بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده بالمنطقة، ليتحول الخلاف إلى نزاع مسلح استمر حتى 1991 بتوقيع وقف لإطلاق النار.

وتصرّ الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء وتقترح حكماً ذاتياً موسعاً تحت سيادتها، فيما تطالب "البوليساريو" بتنظيم استفتاء لتقرير المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي لاجئين من الإقليم.​​​​​​​

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً