أعمال الشغب اندلعت في السجون بسبب "معركة للسيطرة من قبل جماعات الجريمة المنظمة" (Reuters)

قال مسؤول الجمعة إن الإكوادور تعتزم العفو عن ما يصل إلى ألفَي سجين من أجل تخفيف الازدحام في السجون بعد مقتل 118 سجيناً وإصابة 79 آخرين في أسوأ أعمال شغب شهدتها السجون بالإكوادور الأسبوع الماضي.

وقال بوليفار جارزون مدير هيئة السجون في الإكوادور إن الحكومة تهدف إلى إعطاء الأولوية للمسنين والنساء والسجناء ذوي الإعاقة والأمراض المزمنة في أعقاب الاشتباكات التي وقعت الثلاثاء في سجن بينيتينسياريا ديل ليتورال الذي يقع في إقليم جواياس.

وأضاف جارزون أن سجون البلاد تضم حالياً نحو 39 ألف نزيل.

وقال إن أعمال الشغب اندلعت بسبب "معركة للسيطرة من قبل جماعات الجريمة المنظمة".

وكانت أعمال شغب خلفت 79 قتيلاً في فبراير/شباط و22 آخرين في يوليو/تموز من هذا العام.

وقالت وزيرة الداخلية ألكسندرا فيلا للصحفيين الجمعة إنه جرى إرسال 3600 من تعزيزات الشرطة والجيش إلى السجون في جميع أنحاء البلاد للحفاظ على النظام.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً