طابور لتلقي لقاح جدري القرود في حي إنسينو في لوس أنجلوس/ كاليفورنيا (AFP)
تابعنا

أعلنت ولاية كاليفورنيا الأمريكية الثلاثاء حالة الطوارئ للتصدي لمرض جدري القرود المتفشي فيها، لتصبح ثالث ولاية على مستوى أمريكا ترفع مستوى استجابتها الصحية للمرض في غضون أربعة أيام، وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز.

من جانبه عين الرئيس الأمريكي جو بايدن مستشاراً رئاسياً لشؤون التنسيق للتصدي للمرض.

ويأتي إعلان كاليفورنيا بعد إعلانات مماثلة لكل من نيويورك يوم الجمعة وإلينوي الاثنين.

وفي محاولة لتحسين استجابة الحكومة الفيدرالية لتفشي المرض، عين بايدن روبرت فينتون، منسقاً وطنياً للاستجابة لجدري القرود، وفقاً لصحيفة وول ستريت جورنال.

وقال البيت الأبيض إن فينتون، وهو مدير إقليمي للوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ والرئيس السابق بالنيابة للوكالة، سيعمل منسقاً لجدري القرود. وسيعمل ديميتر داسكالاكيس، الذي يشغل حالياً منصب مدير قسم الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية في مركز السيطرة على الأمراض، نائباً له.

وأوضح البيت الأبيض أن المسؤولَيْن سيوجهان باتباع استراتيجية إدارة بايدن للتصدي للمرض، ويساعدان في عملية توفير الاختبارات واللقاحات والعلاجات.

من جانبه قال حاكم كاليفورنيا، جافين نيوسوم، في بيانٍ، إن الولاية تعمل "بشكل عاجل عبر جميع مستويات الحكومة لإبطاء انتشار جدري القرود".

وأضاف: "سنواصل العمل مع الحكومة الفيدرالية لتأمين مزيد من اللقاحات، وزيادة الوعي حول الحد من المخاطر".

وتأتي هذه التحركات، التي تساعد على تبسيط وتنسيق الاستجابة لجدري القرود بين مختلف مستويات الحكومة، وسط ارتفاع في الإصابات فضلاً عن الشكاوى المتزايدة حول استجابة الصحة العامة.

وجدري القرود هو فيروس مشابه للجدري، ولكن بأعراض أقل حدة. اكتُشف عام 1958، ولكن في الأسابيع الأخيرة انتشر في عشرات البلدان وأصاب عشرات الآلاف معظمهم من الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال. إذ شكل الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال نحو 99% من الحالات المؤكدة، حتى الآن.

وفي 23 يوليو/تموز، أعلنت منظمة الصحة العالمية جدري القرود، حالة طوارئ صحية عالمية.

أعراض المرض

عادة ما يعاني الأشخاص الذين يصابون بالمرض من الحمى والصداع وآلام الظهر والعضلات وتورم الغدد الليمفاوية والإرهاق.

وبعد أيام قليلة من الإصابة بالحمى، يصاب معظم الناس بطفح جلدي، يبدأ بعلامات حمراء مسطحة تصبح مرتفعة ومليئة بالقيح. وتظهر الأعراض في غضون ستة إلى 13 يوماً من تاريخ الاحتكاك، ولكن يمكن أن تستغرق ما يصل إلى ثلاثة أسابيع.

وينتقل جدري القرود من شخص لآخر من خلال الاتصال الجسدي الوثيق مع البثرات المعدية، أو عن طريق لمس الأشياء، مثل الملابس أو الفراش، التي لمست الطفح الجلدي سابقاً، أو عن طريق قطرات الجهاز التنفسي الناتجة عن السعال أو العطس.

ويمكن أيضاً أن ينتقل جدري القرود من الأم إلى الجنين عبر المشيمة أو من خلال الاتصال المباشر أثناء الولادة وبعدها.

ووفق صحيفة نيويورك تايمز، يمكن أن يساعد لقاح جينيوس، الذي يحمي من الجدري وجدري القرود، في تقليل الأعراض، حتى لو جرى تناوله بعد التعرض للإصابة.

ويستخدم لقاح جينيوس على هيئة جرعتين تعطيان بفارق أربعة أسابيع. وقُدِّم في الغالب للعاملين في مجال الرعاية الصحية والأشخاص الذين تعرضوا بشكل مؤكد أو مشتبه به لجدري القرود.

ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، أبلغ عما يقرب من 6 آلاف حالة إصابة بجدري القرود على المستوى الوطني الأمريكي منذ مايو/أيار، نصفها تقريباً في كاليفورنيا وإلينوي ونيويورك.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً