توقفت شبكة خطوط أنابيب كولونيال البالغ طولها 8900 كيلومتر بسبب هجوم إلكتروني (Reuters)

قال مسؤول كبير في وزارة العدل الأمريكية إن الوزارة ستعطي التحقيقات في هجمات البرمجيات الخبيثة التي تطلب فدية أولوية مماثلة لتلك التي توليها للإرهاب.

وجاء هذا التصريح بعد الهجوم الإلكتروني الذي اخترق شبكة خطوط أنابيب كولونيال، وبعد تنامي الأضرار الناجمة عن الجرائم الإلكترونية.

وذكر تعميم داخلي أُرسل الخميس إلى مكاتب الادعاء في أنحاء الولايات المتحدة أن المعلومات عن التحقيقات في هجمات البرمجيات الخبيثة يجب تنسيقها مركزياً مع قوة عمل تشكلت حديثاً في واشنطن.

وقال جون كارلين المسؤول الكبير في وزارة العدل لرويترز: "إنها عملية متخصصة لضمان تعقب كل قضايا هجمات البرمجيات الخبيثة، ليتسنى لنا معرفة الصلات بين المرتكبين والعمل على تعطيل السلسلة بأكملها".

وخلال مايو/أيار الماضي توقفت شبكة خطوط أنابيب كولونيال البالغ طولها 8900 كيلومتر بسبب هجوم إلكتروني هو الأخطر على الإطلاق، وهو ما منع تدفق البنزين والديزل ووقود الطائرات من ساحل خليج المكسيك إلى الساحل الشرقي الأمريكي عدة أيام.

وقالت كولونيال إنها قررت أن تدفع للمتسللين الذين اخترقوا أنظمتها نحو خمسة ملايين دولار لاستعادة السيطرة على الشبكة.

ويؤكد مسؤولون أمريكيون أن قرار وزارة العدل التعامل مع قضايا برمجيات الفدية الخبيثة من خلال هذه العملية الخاصة يوضح الأولوية التي أصبحت تعطيها للأمر.

وقال كارلين: "استخدمنا هذا النموذج من قبل في التعامل مع ما يخص الإرهاب، لكن لم نفعل ذلك قط مع هجمات البرمجيات الخبيثة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً