التغريدة العنصرية كتبت عقب إضاعة مبابي ضربة الجزاء التي تسبب في إقصاء المنتخب الفرنسي عن بطولة الأمم الأوروبية (Franck Fife/AFP)

يحقق المدعي العام في باريس بإهانات عنصرية وجهت إلى لاعب المنتخب الفرنسي ذي البشرة السمراء كيليان مبابي عبر موقع تويتر عقب إضاعته ضربة الجزاء التي تسبب في إقصاء المنتخب الفرنسي عن بطولة الأمم الأوروبية.

ووفق موقع 20 minutes فُتح التحقيق في 30 يونيو/حزيران الماضي ضد "س" بتهمة "الإهانة العنصرية"، بعد الإبلاغ عن العديد من مستخدمي الإنترنت وحظر بعض الحسابات. من جانبه عهد مكتب المدعي العام في باريس بهذه التحقيقات إلى المكتب المركزي لمكافحة الجريمة المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وبدأت التغريدات العنصرية مباشرة بعد أن أضاع مبابي ركلة الجزاء التي أقصت فرنسا من البطولة، ونشر أحدهم تغريدة تقول: "كيليان مبابي، ذلك الزنجي القذر، يستحق أن يجلد مئة جلدة ويباع في ليبيا، هذا الزنجي لا يستحق الجمهورية الفرنسية، فليذهب هذا الزنجي القذر إلى الكاميرون أو حقول القطن".

وسرعان ما حُظر الحساب الذي نشر التغريدة، ثم أبلغ أحد مستخدمي الإنترنت أن الحساب الذي نشر التغريدة العنصرية هو حسابه الشخصي ولكن أحداً سرق صورته الشخصية، وأنه ليس كاتب التغريدة.

صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية قالت إن التبليغات عن هذه الرسالة العنصرية هي التي أدت إلى فتح التحقيق.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً