نساء كشفن تعرضهن للاعتداء الجنسي من قبل الرئيس الإسرائيلي الراحل (haaretz.co.il)

اشتكت امرأة إسرائيلية مساء السبت تعرُّضها للتحرش الجنسي من قِبل الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيرس.

ونقلت القناة 12 العبرية عن سيدة إسرائيلية كانت تشغل منصباً رفيعاً خلال فترة ترؤُّس بيرس للحكومة الإسرائيلية قولها: "بيرس تحرش بي (...)، قلت له يومها: تمهل، تهمل، لكنه ألصقني بالحائط، ساعتها لم يكن باستطاعتي غير دفعه بقوة كي أتمكن من الهرب، لدي ذكريات رهيبة معه".

جاءت هذه الشكوى بعد أقل من أسبوع من شكوى قدمتها النائبة السابقة في الكنيست كوليت أفيتال، في سياق مشابه، إذ اشتكت من تعرُّضها هي الأخرى للتحرش من قبل بيرس في مكتبه قبل نحو أربعين سنة.

وكانت صحيفة "هآرتس" العبرية نقلت عن النائبة قولها إن "بيرس تحرش بها جنسياً في مكتب رئيس الوزراء. فجأة أمسك بي وألصقني في الباب، دفعته، وخرجت من هناك بسرعة وقد كانت رجلاي ترتجفان".

وأوضحت: "خلال إحدى زيارات بيرس إلى باريس جرى استدعائي لتناول وجبة إفطار معه، عندما وصلت قيل لي إن اللقاء سيكون في غرفته الخاصة في الفندق لأسباب أمنية، ولما دخلت وجدت رئيس الوزراء ينتظرني بملابس للنوم".

وقالت: "دفعني لمّا دخلت غرفته إلى السرير. اعترضت بقوة على ما فعله وخرجت مسرعة من الغرفة، المشهد كله استغرق بضع ثوان فقط".

كوليت أفتيال قالت إن بيرس حاول الاعتداء عليها بغرفة فندق في باريس (haaretz.co.il)

في السياق كشف الصحفي الإسرائيلي جدعون ليفي أن "نساءً كثيرات ممن أعرفهن لم يكنّ على استعداد للبقاء في غرفهن وحدهن في تلك الفترة، في تلك الفترة كانت تحصل فعلاً أمور كهذه".

ويعد شمعون بيرس رمزاً في إسرائيل، ذلك لأنه شغل مناصب مهمة وحساسة للغاية، وكان قد شارك مع العصابات الصهيونية في احتلال أرض فلسطين عام 1948، وشغل منصب رئيس الوزراء ومناصب وزارية عدة، وكان آخر مناصبه منصب رئيس الدولة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً