مبعوث أوروبي: محادثات واشنطن-طهران في الدوحة انتهت دون تقدم (وسائل التواصل)
تابعنا

أعلن منسق الاتحاد الأوروبي للمحادثات النووية الإيرانية، إنريكي مور، الأربعاء، أن المحادثات غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران في العاصمة القطرية، الدوحة، انتهت "دون أي تقدم".

وانعقد على مدار يومين محادثات غير مباشرة بين واشنطن وطهران بتنسيق من الاتحاد الأوروبي بغية كسر الجمود بشأن كيفية إحياء اتفاق طهران النووي المبرم عام 2015 مع القوى الكبرى.

وقال إنريكي مور، في تغريدة على تويتر: "يومان مكثفان من المحادثات غير المباشرة في الدوحة بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة (أو ما يُعرف بالاتفاق النووي)".

وأضاف: "لسوء الحظ، لم يتحقق بعد التقدم الذي كان يأمله فريق الاتحاد الأوروبي كمنسق. سنواصل العمل بجهد أكبر لإحياء اتفاق رئيسي لمنع الانتشار (السلاح النووي) ودعم الاستقرار الإقليمي”.

وبعد ظهر الأربعاء، أفادت وكالة الأنباء الإيرانية "تسنيم"، بأن المحادثات الإيرانية-الأمريكية انتهت "دون إحراز نتائج"، قبل أن تنفي الخارجية الإيرانية الخبر وتؤكد استمرار المباحثات في جلسة أخرى مساء الأربعاء.

وتشمل الخلافات الرئيسية بين إيران والولايات المتحدة شطب المنظمات المرتبطة بالحرس الثوري الإيراني (IRGC) وتقديم ضمانات بأن الإدارات الأمريكية المستقبلية لن تنسحب من الصفقة مرة أخرى.​​​​​​​

ويتفاوض دبلوماسيون من إيران والولايات المتحدة و5 دول أخرى منذ شهور، في العاصمة النمساوية فيينا حول صفقة إعادة القيود على برامج طهران النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية التي أعاد فرضها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب أي بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق في مايو/أيار 2018.

والاثنين، أعلنت الخارجية الإيرانية أن "المفاوضات بشأن رفع العقوبات بين إيران والولايات المتحدة ستجري بشكل غير مباشر هذا الأسبوع في إحدى دول الخليج الفارسي"، وفق وكالة أنباء إرنا الرسمية.

وأضافت: "لن نتفاوض حول القضايا النووية التي جرت مناقشتها في فيينا، وإنما النقاط العالقة ذات الصلة بإلغاء الحظر عن البلاد".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً