استكمال انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان (AA)

قال مسؤولان أمريكيان، مساء الاثنين، إن الولايات المتحدة استكملت انسحاب قواتها من أفغانستان بعد حوالي 20 عاماً من غزوها للبلاد في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وطلب المسؤولان عدم نشر اسميهما قبيل إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) الانسحاب في الدقائق المقبلة.

وأكد المسؤولان لوكالة رويترز انسحاب آخر قوات أمريكية من أفغانستان.

وقال قائد القيادة المركزية للجيش الأمريكي كينيث ماكنزي إن "الجيش استكمل انسحاب قواته من أفغانستان"، فيما أشار إلى أن السفير الأمريكي في كابل على متن آخر رحلة جوية من أفغانستان".

وأوضح أن "الطائرات العسكرية الأمريكية والتابعة للتحالف أجلت أكثر من 123 ألف مدني".

وأضاف: "بضع مئات من المدنيين الأمريكيين لم يجرِ إجلاؤهم من أفغانستان"، مشيراً إلى أن "طالبان كانت مفيدة لأمريكا مع إنهاء العمليات في أفغانستان، وأنها بذلت جهداً جيداً لتأمين المطار لتسهيل الانسحاب الأمريكي من أفغانستان.

قائد القيادة المركزية: طالبان ستواجه تحدياً لتأمين كابل (AFP)

في سياق متصل، ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن صوت إطلاق نار سُمع في كابل مع إعلان حساب موال لطالبان على تويتر خروج القوات الأمريكية. وأشارت في وقت لاحق إلى أن إطلاق النار كان ابتهاجاً بخروج القوات الأمريكية بشكل نهائي.

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، قد أكدت أن "الرئيس الأمريكي جو بايدن متمسك بقرار مغادرة الجنود الأمريكيين لأفغانستان في الموعد المحدد".

وأضافت ساكي، في مؤتمر صحفي، أنه "يجري حالياً تحديد عدد الأمريكيين الذين ما زالوا في أفغانستان والذين يريدون المغادرة"، مشيرة إلى أنه "يعتقد أنه رقم صغير“، حسب موقع "الحرة".

وكشفت المتحدثة إلى أنه "جرى إجلاء 6 آلاف شخص يحملون جواز السفر الأمريكي من أفغانستان". وكررت أنه لن “يكون لنا وجود مستمر في أفغانستان بعد الثلاثاء 31 أغسطس/آب الجاري“.

واليوم، كشف المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، خلال مؤتمر صحفي، أن 26 طائرة أمريكية غادرت مطار كابل، الأحد، مع استمرار عمليات الإجلاء.

وأكد المتحدث “الرغبة الأمريكية في مساعدة أكبر عدد من الراغبين على مغادرة أفغانستان، وعلى الاستمرار في العمل مع المنظمات الحكومية وغير الحكومية لمساعدات الأسر الأفغانية الراغبة بالمغادرة“.

إعادة فتح مطار كابل

واعتمد مجلس الأمن، قرار إعادة فتح مطار كابل بشكل سريع وآمن، بعد انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من أفغانستان.

ووافقت 13 دولة على مشروع القرار المُقدّم من قِبل فرنسا وبريطانيا، فيما التزمت روسيا والصين الحياد حياله.

ولكي يجري تبني قرار في مجلس الأمن الدولي، يجب أن يصوت 9 أعضاء على الأقل من أصل 15 لصالحه، ويجب ألا يستخدم أي من الأعضاء الدائمين (الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا) حق النقض "الفيتو".

ودعا القرار إلى السماح للأفغان وجميع الأجانب الموجودين في البلاد، بمغادرة أفغانستان براً وجواً، بأمان وسلام. وشدد القرار على ضرورة بذل جهود مضاعفة لتوفير الأمن لمطار كابل “حامد كرزاي” الدولي ومحيطه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً