خرجت المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي الجمعة، في أكبر تحول جيوسياسي منذ خسارة إمبراطوريتها مترامية الأطراف منهية بذلك عضويتها التي امتدت 47 عاماً في الاتحاد، في خطوة وصفها رئيس الوزراء بوريس جونسون بأنها فجر لعهد جديد.

صدّق البرلمان الأوروبي على اتفاق الخروج البريطاني بأغلبية الأصوات
صدّق البرلمان الأوروبي على اتفاق الخروج البريطاني بأغلبية الأصوات (AFP)

خرجت المملكة المتحدة ليل الجمعة، رسمياً من الاتحاد الأوروبي، بعد 47 عاماً من عضويتها به.

وبعدما أُرجئ ثلاث مرات، دخل بريكست حيز التنفيذ في الساعة 23,00 بتوقيتَي لندن وغرينيتش، والساعة صفر من فجر السبت بتوقيت بروكسل.

ويأتي خروج بريطانيا بعد 3 أعوام ونصف العام من تصويت البريطانيين بنسبة 52% لصالح الخروج من الاتحاد في استفتاء أُجري عام 2016.

والأربعاء، صدّق البرلمان الأوروبي على اتفاق الخروج البريطاني بأغلبية الأصوات.

وشغلت قضية بريكست جدول أعمال الاتحاد الأوروبي لنحو ثلاث سنوات ونصف، بعد تصويت البريطانيين في يونيو/حزيران 2016 لصالح خروج بلادهم من عضوية الاتحاد.

وبهذه المناسبة ألقى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون خطاباً وجّهه إلى الأمة، قال فيه إن خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي ليس النهاية بل بداية فصل جديد من مسيرة بلاده الكبرى.

وشدد على أنه "أياً تكن العقبات على الطريق فأنا أعلم أننا سننجح"، مؤكداً أن "الأهم هذه الليلة هو أن نقول إنها ليست النهاية بل البداية، إنها لحظة بزوغ الفجر وبدء فصل جديد من مسيرتنا الوطنية الكبرى".

وأكد جونسون أن بريكست سيشكل "نجاحاً باهراً"، وذلك في وقت تستعد فيه بلاده لبدء مفاوضات صعبة مع الاتحاد الأوروبي بشأن علاقتهما التجارية المستقبلية.

وتابع رئيس الوزراء البريطاني "نريد أن تكون هذه بداية عهد جديد من التعاون الودي بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا المفعمة بالطاقة".

وفي وقت لاحق من السبت، تبدأ مرحلة انتقالية تنتهي بنهاية العام الجاري، تبقى بريطانيا خلالها ملتزمة القوانين الأوروبية كحرية حركة التجارة والأفراد.

ولن يتغير الكثير في الممارسة العملية خلال فترة انتقالية مدتها 11 شهراً، إذ يسعى الجانبان إلى التفاوض حول علاقة مستقبلية تشمل التعاون التجاري والأمني والسياسي.

ويُتوقع أن تشهد العاصمة البريطانية مظاهر احتفال ضخمة من مؤيدي البريكست في ساحة البرلمان، في حين ينظم مناهضو الخروج من الاتحاد مظاهرات أمام مقر الحكومة.

وسبق أن أُنزل علم بريطانيا من مقر المجلس الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل ومقر البرلمان الأوروبي بمدينة ستراسبورغ الفرنسية، إيذاناً بقرب خروجها من الاتحاد.

المصدر: TRT عربي - وكالات