ألمانيا تقرر سحب فصيلة عسكرية بأكملها من ليتوانيا بعد اتهامات بالعنصرية لأفرادها (AA)

أعلنت وزيرة الدفاع الألمانية الأربعاء، أنها أصدرت أوامر بسحب فصيلة عسكرية بأكملها من ليتوانيا في إطار مهمة لحلف شمال الأطلسي، بعد اتهامات وجّهت إلى عناصرها بممارسات عنصرية ومعادية للسامية.

وتعود الاتهامات إلى أبريل/نيسان الماضي، خلال مشاركة أفراد الفصيلة في حفل في أحد الفنادق، وفق ما كشفه موقع "دير شبيغل أونلاين" الاثنين.

وذكر تقرير الموقع أن الجنود أنشدوا أغاني عنصرية ومعادية للسامية، كما أنّ أحدهم حاول الاعتداء جنسياً على آخر بينما كان الأخير نائماً، وقد وثّقت كاميرا مراقبة فعلته.

وأشار التقرير إلى أن التحقيقات توصلت إلى أن الجنود قد غنوا "happy birthday" للزعيم النازي أدولف هتلر في تجمع سابق.

وقالت وزيرة الدفاع أنغريت كرامب كارينباور إن الفصيلة المؤلفة من 30 عنصراً سوف يجري سحبها "بشكل فوري".

وكتبت على تويتر أن "سوء سلوك بعض الجنود في ليتوانيا صفعة في وجه كل من يخدمون أمن بلادنا يوماً بعد يوم في البوندسفير (قوات الدفاع الفدرالية الألمانية)".

وقالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية إن الجنود سيعودون إلى ألمانيا الخميس، فيما لا تزال التحقيقات في الاتهامات الموجهة إليهم جارية منذ الأسبوع الماضي.

وقالت كرامب كارينباور إن أيّ جندي تثبت إدانته "سيُعاقب بأقصى درجات الحزم".

وتعرّضت القوات المسلحة الألمانية مراراً لاتهامات بانتشار التطرّف اليميني في صفوفها.

وسبق أن أمرت كرامب كارينباور العام الماضي بحل قوة كوماندوس بعد الكشف عن أنّ بعض أعضائها يتعاطفون مع النازيين الجدد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً