يصنف فندق "تيانزي" واحداً من أبشع المباني الصينية، ويجسد آلهة الثروة والسعادة وطول العمر (Shutterstock)

انطلقت مسابقة "أبشع المباني" الصينية لاختيار 10 مبانٍ من قائمة تضم أسوأ التصاميم المعمارية، بمشاركة 87 بناية تتضمن كنيسة على هيئة كمان، وفندق "منغوليا" المصمم على شكل دمية وحشية، وغيرها.

ومنذ 11 عاماً دشّن موقع archy.com تلك المسابقة العجيبة سنوياً، وعادة يشارك فيها الصينيون بحماس، معربين عن أذواقهم الخاصة تجاه المعمار الذي يحيط بهم.

وتهدف المسابقة إلى "تحفيز التفكير في معايير جمال وقبح العمارة، وتعزيز المسؤولية المجتمعية للمهندسين المعماريين المسؤولين عن ذلك"، وفق الجهة المنظمة لها.

وتتنافس هذا العام مجموعة من المباني الغريية، من بينها جسر زجاجي يربط بين جبلين، وينتهي بتمثالين بالغي الضخامة، لرجلين يرتديان الزي التقليدي في مشهد يصيب الزوار عادة بالرعب، ومبنى يعبر عن الشرق والغرب، نصفه يستلهم معمار معبد السماء الصيني، والنصف الآخر يشبه مبنى الكابيتول الأمريكي.

وتعتبر الصين أرضاً تجريبية للهندسة المعمارية، حيث يجد فيها المهندسون المحليون والدوليون فرصة للتجربة، إلا أن النتائج لا تكون جيدة في بعض الأحيان، فمثلاً يوجد مبنى إذاعي وطني في بكين، صممه المهندس الهولندي ريم كولهاس، وعُرف باسم "مبنى السراويل الكبيرة"، لأنه يشبه زوجاً من الأرجل.

ويشارك الصينيون في التصويت عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، وقد اقترح طلاب من جامعة تشجيانغ البوابة الجنوبية للجامعة لتشارك في المسابقة، وهي بوابة تتكون من 6 أعمدة و5 قناطر، وقد حصدت حتى الآن أكثر من 8 آلاف صوت كأبشع هندسة معمارية، وتعتبر الأقرب للفوز بلقب "أبشع مبنى لهذا العام".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً