السلطات الصينية تعتبر قباب المساجد انعكاساً للتأثير الديني الأجنبي وفقاً لتقرير الإذاعة الأمريكية (Getty Images)

أزالت السلطات الصينية في مدينة شينينغ عاصمة مدينة مقاطعة تشنغهاي في شمال غربي الصين، قباب مسجد تونغوان التاريخي الذي يعود إلى سبعة قرون.

وقال تقرير أعده موقع الإذاعة الأمريكية العامة "أن بي آر" إن السلطات الصينية تعتبر هذه القباب انعكاساً للتأثير الديني الأجنبي، فيما ترغب في إضفاء الطابع الصيني على هذه المساجد والجماعات العرقية الإسلامية التاريخية.

وفي مدينة شينينغ أيضاً على بعد أقل من كيلومترين من مسجد تونغوان يجري تجهيز مسجد نانشان الرخامي في شينينغ لإزالة القبة البيضاء التي يتميز بها.

ووفقاً للتقرير، هذا التوجه الجديد للحزب الشيوعي الصيني سمح للسلطات بمصادرة أصول المساجد وسجن الأئمة وإغلاق المؤسسات الدينية وفرض قيود على استخدام اللغات غير الصينية مثل التبتية أو الأويغورية.

فيما أشار التقرير إلى اشتداد الحملة في إقليم شينجيانغ شمال غربي البلاد حيث تحتجز السلطات مئات الآلاف من أقلية الأويغور في معسكرات، كما دمرت الدولة آلاف المساجد والمواقع الدينية.

ويقول التقرير إنه تاريخياً منحت المجموعات العرقية استقلالاً ثقافياً محدوداً داخل أراضيها، لكن الحزب الشيوعي في ظل حكم الرئيس تشي جينبينغ تحول إلى نهج "الاندماج والاستيعاب".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً