الشرطة الكورية حققت مع زوجة السفير البلجيكي، بسبب مزاعم بأنها صفعت موظفة في متجر ملابس على وجهها وضربت موظفة أخرى على مؤخرة رأسها  (CCTV)

استدعت بلجيكا على وجه العجلة سفيرها في كوريا الجنوبية بعد تورط زوجته في حادث عنف جديد، وفقاً لما ذكرت شبكة CNN الإخبارية.

وكانت وزارة الشؤون الخارجية البلجيكية قد ذكرت في بيان سابق في 28 مايو/أيار السابق بأنها وجهت أوامر إلى سفيرها لدى كوريا الجنوبية، بيتر ليسكوهير، بمغادرة منصبه هذا الصيف، ورفعت الحصانة الدبلوماسية عن زوجته المتهمة بالاعتداء على موظفتين في متجر للملابس في أوائل أبريل/نيسان الماضي.

وكانت الشرطة الكورية قد حققت مع شيانغ شيويه تشيو، زوجة السفير البلجيكي، بسبب مزاعم بأنها صفعت موظفة في متجر ملابس على وجهها وضربت موظفة أخرى على مؤخرة رأسها.

وحدثت الاعتداءات المزعومة عندما اشتبهت الموظفتان بالخطأ في أن الزوجة عمدت إلى سرقة ملابس من المتجر، لأنها كانت ترتدي ملابس تشبه ما يباع داخل المتجر.

وقالت الوزارة في بيان نشرته السفارة البلجيكية لدى سيول على حسابها على موقع فيسبوك: "تم رفع الحصانة الدبلوماسية عنها من قبل وزارة الشؤون الخارجية البلجيكية بناء على طلب من الشرطة".

وأضاف البيان: أنه "بات من الواضح أن الوضع الحالي لا يسمح للسفير بمواصلة أداء مهمته بشكل هادئ".

وذكر البيان أن "وزيرة الخارجية البلجيكية صوفي ويلمس قررت أنه من مصلحة علاقاتنا الثنائية إنهاء مدة انتداب السفير ليسكوهير لدى جمهورية كوريا هذا الصيف".

وكان من المفترض أن يعود ليسكوهير، الذي تولى منصبه في يونيو/حزيران 2018، إلى بلجيكا هذا الشهر، قبل أن يقع حادث جديد مع زوجته في منطقة يونغسان بالعاصمة الكورية عندما دخلت في "مشادة جسدية" مع عامل نظافة في حي هاننام عند الساعة 9:25 صباحاً من يوم الاثنين.

وقالت الشرطة إن الخلاف بدأ عندما كان عامل التنظيف المجهول الهوية ينظف الحديقة قبل أن تلامس مكنسته عن طريق الخطأ زوجة السفير البلجيكي التي كانت موجودة في الحديقة.

وقال موظف البلدية للشرطة إن الزوحة صرخت في وجهه وضربته على وجهه مرتين، قبل أن يدفعها الأخير لتسقط على الأرض.

واتصل عامل التنظيف بالشرطة واعترف الاثنان أنهما تضاربا، دون رغبة في تبادل أو توجيه الاتهامات، وبعدها جرى نقل زوجة السفير إلى عيادة قريبة لإجراء فحص طبي لها بعد أن أبلغت عن آلام في الظهر.

وأكد متحدث باسم وزارة الخارجية البلجيكية في بيان لشبكة "سي إن إن" أن شيانغ كانت متورطة في "مشاجرة" في حديقة عامة، مشيراً إلى أن "ملابسات هذه المشاجرة ما زالت غير واضحة".

وعقب تلك الحادثة الجديدة أعلنت وزراة الخارجية أنها تريد عودة سفيرها على وجه السرعة، موضحة في بيانها: "في أعقاب الحادث الذي وقع مع موظفتين في أحد المتاجر، جرى الاتفاق على عودة السفير مع زوجته خلال شهر يوليو/تموز. وبالنظر إلى الوضع الجديد، ومع الأخذ في الاعتبار المسؤولية التي يتحملها السفير تجاه البلد المضيف، ورغبتنا في الحفاظ على العلاقات الممتازة التي نتمتع بها مع جمهورية كوريا الجنوبية، فإننا نرغب في عودته دون مزيد من التأخير ".

بالمقابل أعلنت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية أنها "ستتحقق في الحادث بالتعاون مع الهيئات القانونية ذات الصلة"، مضيفة: "سنرد بصرامة إذا اكتشفنا حدوث أمور غير قانونية تتعلق بالسلك الدبلوماسي في كوريا الجنوبية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً