حركة الملاحة في قناة السويس تتعرض لشلل تام بسبب جنوح سفينة شحن مملوكة لشركة يابانية (bloomberg)

لم تنجح إدارات هيئة قناة السويس حتى الآن في إعادة تعويم سفينة الحاويات "إيفرجرين" اليابانية، التي جنحت صباح الثلاثاء في الممر المائي لقناة السويس، وتسببت بتوقف حركة الملاحة على جهتي القناة شمالاً وجنوباً.

ومع تواصل أزمة السفينة، ما تكلفة الازدحام المروري الكبير في قناة السويس على العالم؟

قالت وكالة بلومبيرغ الأمريكية الجمعة، إنه "من الصعب التوصل إلى رقم واحد يغطي كل شيء، حيث ستعتمد التكلفة على المدة التي تظل فيها سفينة الشحن الضخمة عالقة في الممر المائي".

ولكن بالعموم قالت الوكالة استناداً إلى بيانات، إن تكلفة الشحن البحري زادت عدة مرات على خلفية إغلاق قناة السويس، مبينة أن هذا التوقف يمنع مرور ما تكلفته 10 مليارات دولار من النفط والسلع تبحر عبر الممر في يوم عادي.

وذكرت الوكالة عدة أمثلة على ارتفاع أسعار الشحن بعد توقف القناة وأخرى لأرباح مرتبطة بإغلاق قناة السويس.

وقالت: "ارتفعت تكلفة شحن حاوية 40 قدماً من الصين إلى أوروبا إلى حوالي 8000 دولار، أي ما يقرب من أربعة أضعاف الرقم قبل عام".

كما ارتفعت أرباح ناقلات النفط الخام الكبيرة جداً، التي تنقل النفط من الشرق الأوسط إلى الصين إلى 1371 دولاراً في اليوم، مسجلة ربحاً لليوم الثاني فقط في أكثر من سبعة أسابيع.

وهذا الطريق لناقلات النفط الكبيرة لم يتأثر حتى بالأزمة في قناة السويس، ولكن في ذلك إشارة إلى توقف نقل النفط عبر ناقلات أقل حجماً كانت تأتي عبر السويس وما يحمله ذلك من تأثيرات على شحن النفط الدولي.

وتحصل سفن "Suezmax"، التي تحمل عادةً مليون برميل من النفط الآن على حوالي 17000 دولار في اليوم ، وهو أكبر رقم منذ يونيو/حزيران 2020.

ومع احتمال توقف القناة عن العمل لأسابيع، يتحدث أصحاب الشحن الآن عن تكلفة توجيه سفنهم نحو إفريقيا. وتقول بلومبيرغ إن هذا القرار ليس سهلاً.

وتابعت: "الإبحار حول رأس الرجاء الصالح يضيف 6000 ميل (9650 كيلومتراً) للرحلة، وتكاليف الوقود وحدها ستبلغ حوالي 300 ألف دولار لناقلة عملاقة تنقل نفط الشرق الأوسط إلى أوروبا".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً