قال بلينكن "لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت إيران راغبة ومستعدة لفعل ما يلزم للعودة إلى الامتثال للاتفاق النووي" (AP)

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الاثنين، إن الولايات المتحدة لا تزال "لا تعلم إن كانت إيران مستعدة للعودة إلى الالتزام بالاتفاق النووي المبرم عام 2015".

وأضاف في تصريحات له أن "الوقت الذي ستحتاجه طهران لصنع مادة انشطارية كافية لصنع سلاح نووي واحد ستتقلص إلى أسابيع إذا واصلت انتهاكاتها للاتفاق".

وقال بلينكن "لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت إيران راغبة ومستعدة لفعل ما يلزم للعودة إلى الامتثال، وفي الوقت نفسه، فإن برنامجها يسير بسرعة إلى الأمام".

وأردف: "كلما استمر ذلك لفترة أطول تقلص الوقت اللازم لصنع مادة انشطارية، وقد انخفض الآن، حسب التقارير العامة، إلى بضعة أشهر في أحسن الأحوال".

يأتي تصريح وزير الخارجية الأمريكي قبيل استعداد إيران والقوى العالمية، للدخول في جولة سادسة من المحادثات يوم 10 يونيو/حزيران الجاري، في العاصمة النمساوية فيينا قد تفضي إلى رفع واشنطن العقوبات الاقتصادية على صادرات النفط الإيرانية.

وفي أبريل/نيسان الماضي، انطلقت محادثات فيينا لإعادة إحياء الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى، بعد انسحاب إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب منه عام 2018.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً