بلينكن:  "نحن ملتزمون بالدبلوماسية، لكن هذه العملية لا يمكن أن تستمر بلا نهاية".  (Onayli Kisi/Kurum/AA)

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الخميس، إن عملية التفاوض مع إيران لإحياء الاتفاق النووي المُبرم في 2015 لا يمكن أن تستمر إلى ما لا نهاية، مضيفاً أن الكرة في ملعب طهران.

وقال خلال مؤتمر صحفي في الكويت: "نحن ملتزمون بالدبلوماسية، لكن هذه العملية لا يمكن أن تستمر بلا نهاية، في وقت ما لن تتسنى استعادة جميع المكاسب التي تحققت عبر خطة العمل المشترك الشاملة بالعودة إلى الاتفاق، إذا واصلت إيران الأنشطة التي تمارسها فيما يتعلق ببرنامجها النووي".

وتابع: "أبدينا بالفعل حسن نوايانا ورغبتنا في العودة إلى الالتزام المشترك بالاتفاق النووي، الكرة لا تزال في ملعب إيران وسنرى إن كانوا على استعداد لاتخاذ القرارات الضرورية للعودة إلى الامتثال".

وطلبت بلدان خليجية ضمّها إلى المفاوضات، وأن يعالج أي اتفاق ما يقولون إنه برنامج إيران للصواريخ الباليستية وسلوكها الذي يزعزع الاستقرار في المنطقة.

وتستخدم الولايات المتحدة عدة قواعد عسكرية في الكويت التي تربطها بها علاقات متينة، بعدما قادت واشنطن تحالفاً أنهى غزو العراق للدولة الخليجية في 1990-1991.

وتبدو المفاوضات متعثرة حتى تسلم الرئيس الإيراني الجديد المحافظ المتشدد ابراهيم رئيسي مهامه مطلع أغسطس/آب.

من جانبه، رأى المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي، أمس الأربعاء، أن التجربة أثبتت أن "الثقة بالغرب غير مجدية".

وأشار خامنئي إلى أن واشنطن تربط عودتها للاتفاق بمباحثات لاحقة تطال الصواريخ الإيرانية وقضايا إقليمية، في حين أن طهران أكدت مراراً رفضها إدراج أي قضايا غير نووية في الاتفاق.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً