قال بلينكن إن تركيز إدارة الرئيس جو بايدن في سوريا كان على توفير وصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين (Pool/Reuters)

أعلن وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، مساء الأربعاء، أن بلاده لا تنوي "دعم أي جهود للتطبيع أو إعادة تأهيل رئيس النظام السوري بشار الأسد"، ما لم يكن هناك تقدم بشأن حل سياسي للأزمة المستمرة منذ 10 سنوات.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عُقد في واشنطن، ضم بلينكن إلى جانب نظيريه الإسرائيلي يائير لبيد، والإماراتي عبد الله بن زايد.

وقال بلينكن إن تركيز إدارة الرئيس جو بايدن في سوريا كان على توفير وصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين، ومواصلة الحملة ضد تنظيم داعش والمطالبة بمحاسبة نظام الأسد.

وأضاف: "ما لا نعتزم القيام به هو التعبير عن أي دعم لجهود تطبيع العلاقات أو إعادة تأهيل الأسد أو رفع عقوبة واحدة عن النظام السوري أو تغيير موقفنا لمعارضة إعادة إعمار سوريا حتى يجري إحراز تقدم لا رجوع فيه نحو الحل السياسي، الذي نعتقد أنه ضروري وأساسي".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً