بلينكن يعلن إعادة فتح القنصلية الأمريكية العامة في القدس (Alex Brandon/AFP)

أعلن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إعادة فتح القنصلية الأمريكية العامة في القدس، في خطوة تعيد العلاقات الأمريكية مع الفلسطينيين إلى سابق عهدها قبل تخفيضها من قِبل إدارة ترمب.

ولطالما عملت القنصلية كمكتب مستقل مسؤول عن العلاقات الدبلوماسية مع الفلسطينيين، لكن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب خفض من عملياتها ووضعها تحت سلطة سفيره في إسرائيل عندما نقل السفارة إلى القدس.

وأثارت الخطوة غضب الفلسطينيين الذين يطالبون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.

وأعلن بلينكن الخطوة الثلاثاء، بعد اجتماع في رام الله بالضفة الغربية المحتلة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

"وقال بلينكن "كما أخبرت الرئيس، أنا هنا لتأكيد التزام الولايات المتحدة إعادة بناء العلاقات مع السلطة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، وهي علاقة مبنية على الاحترام المتبادل وكذلك على القناعة المشتركة بأن الفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء يستحقون تدابير الأمن والحرية والفرص والكرامة بالتساوي".

وفي سياق متصل، أعلن بلينكن الثلاثاء، أن إدارة الرئيس جو بايدن، ستطلب من الكونغرس تخصيص 75 مليون دولار مساعدات للفلسطينيين لعام 2021.

وعقب الاجتماع مع عباس، أضاف بلينكن خلال مؤتمر صحفي مشترك، أن واشنطن ستقدم 5.5 مليون دولار مساعدات عاجلة لقطاع غزة، و32 مليوناً مساعدات لمنظمات إغاثية دولية.

وتابع بأن بلاد ستعيد فتح قنصليتها في مدينة القدس، المسؤولة عن العلاقات مع الفلسطينيين.

وأردف: "سنستمر في معارضتنا أي ممارسات أحادية تؤدي إلى مزيد من العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً