بلينكن ومسؤولون فرنسيون ناقشوا خطط الترتيب لاجتماع بين ماكرون وبايدن (Patrick Semansky/AP)

قالت الرئاسة الفرنسية في بيان الثلاثاء إن مسؤولين فرنسيين ناقشوا مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الذي يزور البلاد سبل إصلاح العلاقات بين البلدين بعد خلاف بشأن عقد غواصات دفع باريس إلى استدعاء سفيرها لفترة وجيزة من واشنطن.

ونقلت رويترز عن مسؤول أمريكي قوله إن بلينكن التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته باريس واتفقا على وجود "فرصة" لتعميق التعاون بين البلدين.

وقال المسؤول الأمريكي إن بلينكن ومسؤولين فرنسيين ناقشوا خطط الترتيب لاجتماع بين ماكرون والرئيس الأمريكي جو بايدن في وقت لاحق هذا الشهر.

وأعربت فرنسا الشهر الماضي عن غضبها إثر فسخ أستراليا عقد شراء 12 غواصة فرنسية بقيمة 55 مليار يورو لشراء غواصات أمريكية ذات دفع نووي.

ويبدو أن حدة الأزمة الدبلوماسية بدأت تتراجع بعد محادثات هاتفية بين الرئيسين الأمريكي جو بايدن والفرنسي إيمانويل ماكرون الأسبوع الماضي، أقرّ خلالها بايدن بأنه كان بإمكان الولايات المتحدة أن تتواصل بشكل أفضل مع حليفتها القديمة.

وكانت الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا أعلنت يوم 15 سبتمبر/أيلول الماضي شراكة أمنية في منطقة المحيطين الهندي والهادي، ستساعد أستراليا في الحصول على غواصات أمريكية تعمل بالطاقة النووية بينما تلغي صفقة قيمتها 40 مليار دولار لشراء غواصات فرنسية.

وجاء ردّ فعل فرنسا غاضباً، واعتبرت إلغاء الصفقة "طعنة في الظهر"، واستدعت لفترة وجيزة سفيرها لدى واشنطن للتشاور معه.


TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً