رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي يؤكد أن "تونس بخير وليست مهددة"  (Yassine Gaidi/AA)

قال رئيس البرلمان التونسي، رئيس حركة "النهضة"، راشد الغنوشي، الاثنين: إن "تونس بخير وليست مهددة"، مشدداً على أن رمضان هو "شهر التصالح" بين الجميع بما فيهم "الأحزاب وكل السلطات".

جاء ذلك في كلمة له قدم خلالها التهاني للشعب التونسي بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك في تونس الثلاثاء، ونُشرت على صفحته بـ"فيسبوك".

وقال الغنوشي: إن "تونس بخير وليست مهددة ما دمنا متمسكين بديننا وبوحدتنا الوطنية وديمقراطيتنا وحرياتنا".

وأضاف: "شهر رمضان شهر التصالح بين النّاس.. وهذا يشمل العائلات والجهات والأحزاب وكل السلطات".

وتابع: "شهر نتوقع أن يتقارب فيه التّونسيون، وأن يشهد الشعب تطورات مهمة في حياته".

وأردف: "بلادنا تحتاج إلى العمل، وشهر رمضان ليس شهر كسل وبطالة.. نحتاج إلى أن لا ندع العمل الديني ولا الاجتماعي والاقتصادي".

ويأتي شهر رمضان هذه السنة في وقت تعاني فيه تونس من أزمتين اقتصادية واجتماعية فاقمتهما تداعيات جائحة "كورونا"، حيث شهد الاقتصاد تراجعاً حاداً في العام الحالي، فيما تشهد مناطق عديدة احتجاجات مختلفة تتضمن مطالب فئوية.

أما سياسياً فتعرف البلاد خلافاً بين الرئيس قيس سعيّد ورئيس الحكومة هشام المشيشي، منذ 16 يناير/كانون الثاني الماضي، عقب إعلان الأخير تعديلاً حكومياً جزئياً.

ولم يدع سعيّد الوزراء الجدد لأداء اليمين الدستورية أمامه حتى اليوم، معتبراً أن التعديل شابته "خروقات".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً