صبري بوقادوم أكد أهمية "أن نحافظ على وحدتنا وانسجامنا ونتكلم بصوت واحد، حول الموقف الإفريقي المشترك" (AFP)

دعت الجزائر إلى إنهاء ما أسمته "ظلماً تاريخياً" بحق القارة الإفريقية داخل مجلس الأمن الدولي، وذلك بمنحها مقعدين دائمين فيه.

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية صبري بوقادوم، خلال مشاركته في اجتماع وزاري للجنة الاتحاد الإفريقي المكلفة بملف إصلاح مجلس الأمن الأممي، الذي انعقد أمس الثلاثاء.

وقال بوقادوم في الكلمة التي نشرت وزارة الخارجية مضمونها الأربعاء: "يجب أن نحافظ على وحدتنا وانسجامنا ونتكلم بصوت واحد، حول الموقف الإفريقي المشترك".

وتابع: "مجموعتنا تمثل القارة ويجب أن نعمل على تصحيح الظلم التاريخي بحق إفريقيا في منظمة الأمم المتحدة".

وحسب الوزير، فإن مطالب القارة السمراء تتمثل في منحها مقعدين دائمين ورفع تمثيلها في فئة المقاعد غير الدائمة بمجلس الأمن وضرورة إصلاح أساليب عمل المجلس.

وكانت قمة الاتحاد الإفريقي المنعقدة في ليبيا عام 2005 قد خرجت بإعلان سمي "إعلان سرت" يدعو إلى إصلاح شامل لمنظمة الأمم المتحدة وضمان تمثيل للقارة في مجلس الأمن بمقعدين دائمين و5 مقاعد غير دائمة.

ويتألف المجلس حالياً من 15 دولة، بينها خمس دائمة العضوية، هي الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، والصين وروسيا.

وتمتلك كل من الدول دائمة العضوية حق النقض "الفيتو"، بما يسمح لها بمنع صدور أي مشروع قرار، وهو ما يرى منتقدون أنه يخدم مصالح تلك الدول ويعيق عمل المؤسسات الدولية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً