صورة أرشيفية لمستوطنين من مستوطنة يتسهار جنوبي مدينة نابلس يحرقون أراضي الفلسطينيين (وسائل إعلام فلسطينية)

حاول مستوطنون إسرائيليون الخميس إحراق منزل فلسطيني شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وقال صاحب المنزل مصعب صوفان إن 3 من مستوطني مستوطنة يتسهار جنوبي نابلس هاجموا منزله بمواد سريعة الاشتعال محاولين حرقه.

وأوضح أن تلك المواد أصابت نوافذ المنزل ومحيطه لكنها سرعان ما انطفأت، فيما فر المستوطنون من المكان.

ولفت صوفان إلى أنها ليست المرة الأولى التي يحاول المستوطنون إيذاء سكان المنزل وبث الرعب فيهم، كونه المنزل الوحيد المحاذي للمستوطنة ويقع على أطراف قرية بورين جنوبي نابلس.

وناشد صوفان الجهات الحقوقية بتقديم الحماية له ولأفراد عائلته من اعتداءات المستوطنين المتكررة.

وتشهد قرى جنوب مدينة نابلس اعتداءات متواصلة من قبل المستوطنين المقيمين في المستوطنات المحيطة بالمدينة، حيث يهاجمون المواطنين وممتلكاتهم ومزارعهم، إضافة إلى حرق مساجد، وخط شعارات عنصرية تدعو لقتل العرب، حسب شهود عيان ومختصين فلسطينيين بقضايا الاستيطان.

ويقول فلسطينيون إن السلطات الإسرائيلية تتساهل مع المستوطنين المعتدين، ضمن مساعٍ رسمية لتكثيف الاستيطان في الأراضي المحتلة.

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف إسرائيلي في مستوطنات الضفة بما فيها القدس المحتلة، موجودون في 164 مستوطنة و124 بؤرة استيطانية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً