أعلن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، خلال مقابلة مع وكالة بلومبرغ الأميركية، أن بلاده لن تدفع شيئا مقابل أمنها، في رده على تصريحات ترمب الأخيرة. لكنه في ذات الوقت أكد تفهمه لتلك التصريحات.

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان (AFP)

قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إنه يحب العمل مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مؤكداً في ذات الوقت أن بلاده لن تدفع شيئاً مقابل أمنها.

وأوضح ولي العهد السعودي، خلال مقابلة مع وكالة “بلومبرغ” الأميركية، نشرتها مساء الجمعة، بأن السعودية لن تدفع شيئاً مقابل حماية أمنها، مشيراً إلى أن الأسلحة التي تم شراؤها من الولايات المتحدة كانت مدفوعة الثمن، وليست مجانية. في رد منه على إمكانية دفع بلاده المزيد من الأموال مقابل الحفاظ على أمنها القومي.

وفي سؤال حول تصريحات ترمب الأخيرة، التي أشار فيها إلى أن الملك السعودي لا يمكنه البقاء في السلطة دون دعم الولايات المتحدة، أجاب بن سلمان: “حسناً، أنت تعرف، يجب عليك قبول حقيقة أن أي صديق سوف يقول عنك أشياء جيدة وأخرى سيئة".

وأضاف: "لا يمكن إيجاد صديق يتحدث عنك بشكل جيد بنسبة 100%. بل حتى داخل عائلتك قد يُساء فهمك. لذا أنا أتفهم تلك التصريحات في ذلك الإطار.”

 وأردف بن سلمان قائلاً: “أنا أؤمن - وأعتذر إذا أساء أحد فهم ما سأقوله – أن الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، وخلال فترة حكمه التي امتدت لـ 8 سنوات، انتهج الكثير من السياسات المعادية، ليس فقط للسعودية ولكن للشرق الأوسط بأكمله. وعلى الرغم من ذلك، تمكنت السعودية من حماية مصالحها، لذا فالسعودية تحتاج نحو 2000 عام قبل أن تواجه خطراً حقيقياً.”

واستكمل بن سلمان حديثه قائلاً: “أنا حقاً أحب العمل مع الرئيس ترمب، ولقد حققنا الكثير معاً في الشرق الأوسط، خاصةً فيما يتعلق بقضايا التطرف، والإرهاب، وداعش التي اختفت من العراق وسوريا في وقت قصير جداً. بالإضافة لتمكننا من هدم الكثير من السرديات المتطرفة خلال العامين الماضيين، وهذه بداية قوية.”

المصدر: TRT عربي - وكالات