تم استدعاء قوات كبيرة من الشرطة إلى مكان الحادث، تجري حالياً عمليات بحث باستخدام المروحيات في المنطقة (وسائل إعلام عبرية)

فرّ 6 أسرى فلسطينيين، ليلة الأحد الاثنين، من سجن جلبوع، شمالي إسرائيل، عبر نفق حفروه، بحسب مصلحة السجون الإسرائيلية.

وينتمي أحد الفارين إلى حركة "فتح" والبقية إلى "الجهاد الإسلامي"، فيما يقضي جميعهم أحكاماً بالسجن "مدى الحياة".

ونقلت قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية عن مصلحة السجون قولها إنّ 6 معتقلين حفروا نفقاً خرجوا منه من سجن (جلبوع).

وأفادت مصلحة السجون أنّ هذه المعلومات "أوليّة، حيث إن ملابسات الحادث قيد التحقيق".

وأشارت القناة إلى أنّ زكريا الزبيدي، القائد السابق في كتائب شهداء الأقصى، وهي خلايا عسكرية محسوبة على حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، وعضو المجلس الثوري للحركة، من بين الفارين.

وتابعت القناة أنّ الخمسة الباقين ينتمون إلى حركة "الجهاد الإسلامي"، وهم: مناضل يعقوب نفيعات، ومحمد قاسم العارضة، ويعقوب محمود قدري، وأيهم فؤاد كمامجي، ومحمود عبد الله العارضة.

بدورها، ذكرت صحيفة "معاريف" أنّه تم استدعاء قوات كبيرة من الشرطة إلى مكان الحادث، تجري حالياً عمليات بحث باستخدام المروحيات في المنطقة.

وأشار موقع "واللا" الإخباري إلى أنّ كل المعتقلين الفارين يقضون عقوبة بالسجن المؤبّد (مدى الحياة).

ونقلت صحيفة هآرتس، عن مصلحة السجون، أنّ الأسرى الهاربين الستة كانوا في نفس الزنزانة.

وذكرت أنّ طول النفق الذي حفروه يصل إلى عشرات الأمتار، وتم اكتشاف فتحة النفق على بُعد أمتار قليلة خارج أسوار السجن.

بدورها، نقلت القناة 12 الخاصة، عن مسؤول كبير في الشرطة الإسرائيلية، قوله إنّ حادثة هروب الأسرى "أحد أخطر الحوادث الأمنية بشكل عام".

وبحسب الموقع الإلكتروني لمؤسسة "الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان" (فلسطينية غير حكومية)، فإنّ سجن "جلبوع" يقع في شمال إسرائيل، وأُنشئ بإشراف خبراء أيرلنديين، وافتتح في عام 2004، ويعتبر "ذا طبيعة أمنية مشددة جداً، ويوصف بأنّه السجن الأشد حراسة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً