أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن استعداده لعقد اجتماع مع الرئيس الأوكراني الجديد فولوديمير زيلنسكي لمناقشة سبل حل الأزمة بين كييف والانفصاليين في إقليم دونباس جنوب شرقي البلاد.

بوتين يعرب عن استعداداه للاجتماع بالرئيس الأوكراني الجديد لمناقشة أزمة الانفصاليين في أوكرانيا
بوتين يعرب عن استعداداه للاجتماع بالرئيس الأوكراني الجديد لمناقشة أزمة الانفصاليين في أوكرانيا (AP)

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، السبت، إنه مستعد لعقد اجتماع مع الرئيس الأوكراني المنتخب فولوديمير زيلنسكي، لبحث إنهاء نزاع كييف مع الانفصاليين جنوب شرقي البلاد.

وأضاف بوتين في تصريحات صحفية على هامش مشاركته في منتدى "الحزام والطريق" في الصين: "إذا عقدنا اجتماعاً في وقت ما، فسنبدأ بعض المفاوضات، ثم سنتحدث قبل أي شيء عن إنهاء النزاع في جنوب شرقي البلاد"، وفقاً لما نقلته وكالة أسوشيتد برس.

في سياق متصل، صرح بوتين السبت، بأن روسيا تدرس منح جنسيتها لجميع مواطني أوكرانيا، رغم انتقادات أمريكية وأوروبية لقرار مماثل اتخذته موسكو الأربعاء.

ونقلت قناة روسيا اليوم عن بوتين قوله "نفكر في منح الجنسية الروسية قريباً للأوكرانيين بموجب إجراء مبسط".

وأقر بوتين، الأربعاء، إجراءات تسهّل منح الجنسية الروسية لسكان المناطق الانفصالية في أوكرانيا.

ولاقى القرار الروسي انتقادات واسعة، إذ أدانته واشنطن، الخميس، واعتبرته خطوة "تقوّض أسس اتفاق مينسك"، كما انتقده الاتحاد الأوروبي واعتبره أمراً "يقوّض سيادة" أوكرانيا.

وقال المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبيزيا، الجمعة، إن منح جنسية بلاده لسكان دونباس، الإقليم الانفصالي في أوكرانيا، يشكّل "مسؤولية اقتصادية واجتماعية ستضطلع بها روسيا، في الوقت الذي لن نحصل فيه على أي مقابل".

وفي 12 فبراير/شباط 2015، توصل قادة أوكرانيا وألمانيا وفرنسا وروسيا إلى اتفاق في عاصمة بيلاروسيا مينسك، يقضى بوقف إطلاق النار شرقي أوكرانيا، بين القوات الحكومية والانفصاليين الموالين لموسكو وإقامة منطقة عازلة.

وعُرف في ما بعد بـ"اتفاق مينسك 2"، ويُعَدّ تطويراً لـ"اتفاق مينسك 1" الذي وقّعه ممثلو الحكومة الأوكرانية والانفصاليون، برعاية روسيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في 20 سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر: TRT عربي - وكالات