تأتي تصريحات بوتين في وقت تمر فيه العلاقات مع الولايات المتحدة وأوروبا بتوتر حاد بسبب أوكرانيا (Evgenia Novozhenina/Reuters)

حذر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الأربعاء، الغربَ من تجاوز "الخطوط الحمراء" لروسيا، قائلاً إن موسكو سترد سريعاً وبقسوة على أي استفزازات أجنبية ستجعل من يقدمون عليها يندمون على أفعالهم.

تأتي تصريحات بوتين في وقت تمر فيه العلاقات مع الولايات المتحدة وأوروبا بتوتر حاد بسبب أوكرانيا وصحة المعارض المسجون أليسكي نافالني.

وقال بوتين في خطاب حالة الاتحاد السنوي للبرلمان بمجلسيه: "نريد علاقات طيبة.. ولا نريد فعلاً حرق الجسور".

وأضاف: "لكن إذا أساء أحدهم تفسير حسن نوايانا على أنه عدم اكتراث أو ضعف واعتزم حرق هذه الجسور أو تفجيرها فعليهم أن يعلموا أن رد روسيا سيكون سريعاً وقاسياً"، وقال إن روسيا ستحدد خطوطها الحمراء في كل قضية على حدة.

وتمثل هذه التصريحات أبرز ما جاء في الخطاب الذي استغرق 78 دقيقة وانصب في معظمه على تصدي روسيا لجائحة كورونا والمصاعب الاقتصادية الناجمة عنها.

وشهدت الأسابيع القليلة الماضية تصاعداً في المواجهة بين روسيا والدول الغربية التي تقول إن موسكو تحشد عشرات الآلاف من الجنود قرب أوكرانيا.

ورفضت موسكو المخاوف الأوكرانية والغربية بشأن حشد القوات، قائلة إنها لا تهدد أحداً وروسيا لها الحرية في نشر قواتها على أراضيها.

لكن الكرملين حذر أيضاً السلطات الأوكرانية من محاولة استخدام القوة لاستعادة السيطرة على الشرق الخاضع لسيطرة المتمردين، قائلاً إن روسيا قد تضطر إلى التدخل لحماية المدنيين في المنطقة.

من جهة أخرى، أشار بوتين إلى تحرك روسيا نحو تحديث ترساناتها النووية وقال إن الجيش سيواصل شراء عدد متزايد من أحدث صواريخ تفوق سرعة الصوت وأسلحة جديدة أخرى.

وأضاف أن تطوير غواصات نووية مسيرة من طراز "بوسيدون" وصاروخ موجه من طراز "بوريفيستنيك" الذي يعمل بالطاقة النووية مستمر بنجاح.

على صعيد آخر، أعلنت وزارة الخارجية الروسية، الأربعاء، استدعاء بارت غورمان، نائب سفير الولايات المتحدة لدى موسكو، وسط تصاعد التوتر بين البلدين.

وقالت الخارجية الروسية، في بيان، إنه "جرى استدعاء نائب السفير الأمريكي لدى موسكو إلى وزارة الخارجية اليوم"، دون الكشف عن تفاصيل حول أسباب الاستدعاء، فيما أفادت وكالة "سبوتنيك" المحلية بوصول غورمان إلى مبنى وزارة الخارجية الروسية بعد استدعائه.

والخميس الماضي، فرضت الولايات المتحدة، حزمة جديدة من العقوبات على موسكو، تشمل طرد 10 دبلوماسيين روس من البلاد؛ بتهمة "التدخل في الانتخابات الرئاسية والقرصنة".

وبعد يوم، أعلنت الرئاسة الروسية (الكرملين) أنها "أبلغت سفير الولايات المتحدة لديها جون سوليفان بكيفية ردها على العقوبات الأمريكية الجديدة بحقها".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً